الجمعة 24-05-2019
الوكيل الاخباري



مفاجأة غير سارة لقطر





الوكيل الاخباري - قررت المملكة العربية السعودية، شق قناة مائية بمنطقة "سلوى" على الحدود المشتركة بينها وبين إمارة قطر، ما قال يحول قطر إلى جزيرة منعزلة عن محيطها العربي .وذكرت تقارير إعلامية سعودية، أمس الاثنين، أنه من المقرر أن تقوم السعودية والإمارات العربية بتمويل المشروع فيما تتولى شركات مصرية رائدة في مجال الحفر مهام تنفيذ القناة المائية، فيما تقوم السعودية التي سيكون لها السيادة المطلقة على القناة بإنشاء قاعدة عسكرية سعودية في جزء من الكيلو الفاصل بين الحدود القطرية وقناة سلوى البحرية، بينما سيتم تحويل الجزء المتبقي إلى مدفن نفايات للمفاعل النووي السعودي، الذي تخطط السعودية لإنشائه وفق أفضل الممارسات والاشتراطات البيئية العالمية، وسيكون محيط المفاعل النووي الإماراتي ومدفنه في أقصى نقطة على الحدود الإماراتية القريبة من قطر.واضافت، أن قوات حرس الحدود قد استلمت موقع "منفذ سلوى" الحدودي مع قطر بالكامل، تمهيداً لتنفيذ مشروع شق قناة بحرية ضخمة بين البلدين ، لافتة الى إن تمويل المشروع بالكامل سيكون من جهات سعودية وإماراتية استثمارية من القطاع الخاص، على أن تكون السيادة عليه سعودية كاملة، مؤكدة أن شركات مصرية رائدة في مجال الحفر، ستتولى مهام حفر القناة المائية بطول 60 كيلومترا، وذلك رغبة من التحالف الاستثماري المنفذ للمشروع، في الاستفادة من الخبرات المصرية في حفر قناة السويس".