الأربعاء 15-07-2020
الوكيل الاخباري



مقتل 18 شخصا إثر ضربات أمريكية في العراق

1089a249-1041-47ec-b0e1-86afec50cc07



الوكيل الإخباري - قالت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون)، الأحد، إنّ الجيش الأميركي نفذ "ضربات دفاعية" في العراق وسوريا ضد كتائب حزب الله العراقي، بعد يومين من مقتل متعاقد مدني أميركي في هجوم صاروخي على قاعدة عسكرية عراقية.

وفي العراق، "قتل 18 مقاتلا بينهم قياديون" في ضربات جوية على كتائب حزب الله العراقي غربي البلاد، وفق ما أفادة مصادر أمنية عراقية وقادة في الكتائب، لافتة النظر إلى إصابة أكثر من 50 آخرين من الكتائب.

وقالت، إنّ عددا من مقاتليها قتلوا، الأحد، في ضربة جوية على مقرها قرب منطقة القائم غربي البلاد على الحدود مع سوريا.

وبينت أنّ الضربة نفذتها على الأرجح طائرات مسيرة، واستهدفت جماعة كتائب حزب الله. وهرعت سيارات إسعاف إلى المنطقة.

ضابط في الجيش العراقي، قال إنّ 4 على الأقل من القادة المحليين للكتائب، وصلت إلى مستشفى ميداني قرب القائم.

وأضاف البنتاغون، في بيان، أنّه تم استهدف 5 مواقع للكتائب المدعومة من إيران، 3 مواقع في العراق، وموقعين لها في سوريا، مضيفاً أنّ المواقع ضمت منشآت تخزين أسلحة، ومواقع قيادة وسيطرة استخدمتها الكتائب للتخطيط، وتنفيذ هجمات على قوات التحالف.

وقال مسؤول أميركي طلب عدم نشر اسمه إن الضربات نُفذت بطائرات مقاتلة من طراز إف-15.

واتهمت الولايات المتحدة الجماعة بالضلوع في الهجوم الذي نفذ بأكثر من 30 صاروخا، الجمعة، وأدى إلى مقتل متعاقد مدني أميركي، وإصابة 4 عسكريين أميركيين، وفردين من قوات الأمن العراقية قرب مدينة كركوك الغنية بالنفط.

وقال جوناثان هوفمان المتحدث باسم البنتاغون في بيان "ردا على هجمات كتائب حزب الله المتكررة على قواعد عراقية؛ تستضيف قوات تحالف عملية العزم الصلب، نفذت القوات الأميركية ضربات دفاعية دقيقة... ستحد من قدرة كتائب حزب الله على شن هجمات على قوات التحالف مستقبلا".

وكالة فرانس برس، نقلت عن مسؤول أمني،قوله، إنّ 4 صواريخ سقطت، قرب قاعدة تضم جنودا أميركيين على مسافة غير بعيدة من بغداد، بعد ضربات دفاعية أميركية على قواعد لكتائب حزب الله العراقي.

وقال المسؤول رافضا كشف هويته، إن "4 صواريخ كاتيوشا سقطت مساء في محيط قاعدة التاجي العسكرية العراقية شمال بغداد التي تضم جنودا أميركيين من دون أن تسفر عن ضحايا".

وكان وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، اتهم فصائل مدعومة من إيران في وقت سابق من ديسمبر/كانون الأول بالضلوع في سلسلة هجمات على قواعد في العراق، وحذر إيران من أن أي هجمات لطهران أو وكلائها تلحق ضررا بالأميركيين أو حلفائهم ستواجه "ردا أميركيا حاسما".