الأربعاء 20-03-2019
الوكيل الاخباري



نصر الله: طريق القدس تمر بالقلمون ودرعا وحلب

 



الوكيل الاخباري - الوكيل - قال أمين عام حزب الله حسن نصر الله، إن طريق القدس تمر بالقلمون ودرعا والسويداء وحلب، في حديث يبرر تدخل قواته عسكريا في سورية لمساندة قوات نظام بشار الأسد.وأضاف في كلمة ألقاها في بيروت الجمعة، إن "طريق القدس تمر بالقلمون وبدرعا وبالسويداء وبحلب لأنه اذا ضاعت سوريا ضاعت فلسطين".وقال إن "من يريد إسقاط سورية عسكرياً أقول له لن تستطيع ذلك وسورية صامدة وستصمد، مطالبا "بإيجاد حل سياسي في سورية وأن تتوقف كل الدول عن دعمها المسلحين بالمال والسلاح".وأكد نصر الله على القول إن "هنالك قرارا عربيا ببيع ‫‏القضية الفلسطينية".وبين إن مقاومة الجيش السوري لهجمات كبيرة للمعارضة المسلحة في الآونة الأخيرة تدحض التنبؤات بأن أيام الرئيس بشار الأسد باتت معدودة.وقال الأمين العام لجماعة حزب الله حسن نصر الله في كلمة بمناسبة "يوم القدس" السنوي لدعم الفلسطينيين إن الجيش استعاد زمام المبادرة منذ أن فقد السيطرة على معظم محافظة ادلب لصالح تحالف لجماعات إسلامية تضم جبهة النصرة التابعة للقاعدة.ويقاتل حزب الله إلى جانب الجيش السوري.وقال نصر الله أمام أنصاره في معقل الحزب في الضاحية الجنوبية ببيروت "قبل مدة وجيزة عندما سقطت ادلب قال البعض إن سوريا انتهت وبدأوا بعد أيام .. هم يعدون أيام وأسابيع منذ خمس سنوات."وتباطأت فيما يبدو القوة الدافعة التي حقق بها تنظيم الدولة الإسلامية وجماعات معارضة معتدلة سلسلة من الانتصارات السريعة على الجيش في هجومين كبيرين للسيطرة على حلب في الشمال ودرعا في الجنوب.وأخفق الهجومان حتى الآن في تحقيق تقدم كبير في مواجهة مقاومة شديدة من الجيش الذي استخدم تفوقه بالقوة الجوية لقصف مواقع المعارضة.ويتقدم الجيش صوب مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية الذين يسيطرون على مدينة تدمر الأثرية في وسط سوريا حيث تقف القوات الساعية لاستعادة السيطرة عليها على بعد حوالي عشرة كيلومترات.وقال نصر الله المدعوم من إيران إن الجيش بدأ يستعيد زمام المبادرة في عدد من خطوط المواجهة بما في ذلك في مدينة الزبداني الحدودية القريبة من طريق بيروت-دمشق السريع والتي يقاتل الجيش وحزب الله لاستعادتها. وتسيطر المعارضة السورية على المدينة منذ ثلاث سنوات.وقال حزب الله "اللي صار في الأسابيع الماضية واضح إن المشهد تغير صمود الجيس السوري والقوات الشعبية في مواجهة الحملات الكبرى في درعا والسويداء والحسكة وحلب وسهل الغاب والآن بدأت تستعيد زمام المبادرة في الزبداني وفي تدمر."وبشكل منفصل قال التلفزيون الرسمي السوري الجمعة إن قذيفة مورتر أطلقها تنظيم الدولة الإسلامية تسببت في حريق كبير في مقر حكومي بمدينة الحسكة في شمال شرق البلاد وإن رجال الإطفاء أخمدوا الحريق.وفي وقت سابق قال مصدر عسكري سوري إن المتشددين فجروا سيارة ملغومة ثالثة في الشطر الشرقي من المدينة. وقال إن هناك خسائر دون أن يذكر تفاصيل.ولا يزال التنظيم يشن هجمات خاطفة داخل المدينة بعدما طرد من بعض أحيائها عقب هجوم فاشل الشهر الماضي للسيطرة على الحسكة عاصمة المحافظة الرئيسية لانتاج النفط والحبوب في سوريا.وكالات