الجمعة 24-05-2019
الوكيل الاخباري



واشنطن تؤيد حكماً مدنياً في السودان والبرهان يرحب بالموقف الإفريقي

2019424174352737X1




الوكيل الاخباري - رحّب رئيس المجلس العسكري الانتقالي السوداني، الفريق الركن عبد الفتاح البرهان، إمهال القمة الإفريقية المصغرة للمجلس الانتقالي السوداني ثلاثة أشهر لتسليم السلطة إلى جهة مدنية. في حين عبرت واشنطن، الثلاثاء، عن تأييدها "المطالبة الشرعية" للمتظاهرين السودانيين بالحصول على حكومة مدنية.


وأكد البرهان في تصريحات لوكالة "سبوتنيك" الروسية، أن حكومة مدنية ستباشر مهامها قبل نهاية المدة الانتقالية المحددة بسنتين.

 

اظهار أخبار متعلقة


وأوضح أن المجلس لن يوقف محاولات التواصل والاتصال بكافة الأطراف السودانية لإيصال البلاد إلى مستقبل ديموقراطي حر.


ودعت القمة الإفريقية المصغرة التي استضافتها القاهرة، إلى انتقال سلمي للحكم في السودان خلال ثلاثة أشهر.


وطالبت في الوقت نفسه بإعطاء المجلس العسكري الانتقالي فرصة لإرساء نظام ديموقراطي في البلاد.

واتفقت الدول الأفريقية المشاركة في قمة تشاورية في القاهرة على منح السلطات السودانية الممثلة في المجلس العسكري، مهلة ثلاثة أشهر للاتفاق مع الأطراف السودانية على قيام انتقال سلمي للسلطة.


وقالت ماكيلا جيمس المسؤولة بوزارة الخارجية الأميركية الثلاثاء "نحن نؤيد المطلب الشرعي للشعب السوداني بحكومة يقودها مدنيون، نحن هنا لتشجيع الطرفين على العمل معاً لدفع هذا المشروع قدماً في أسرع وقت ممكن".


وجيمس مكلفة شؤون شرق إفريقيا في وزارة الخارجية، وتزور الخرطوم حالياً.


وتابعت المسؤولة الأميركية "لقد عبر الشعب السوداني بشكل واضح عما يريده".


وكانت ماكيلا جيمس التقت رئيس المجلس العسكري الانتقالي عبد الفتاح البرهان اضافة الى عدد آخر من المسؤولين خلال زيارتها الى السودان.


وفي وقت سابق الثلاثاء، أكد البيان الذي صدر في ختام القمة التشاورية للشركاء الاقليميين للسودان، أن المشاركين في هذه القمة، أوصوا مجلس السلم والأمن التابع للاتحاد الافريقي بـ"أن يمدد الجدول الزمني الممنوح للسلطة السودانية مدة ثلاثة أشهر".

وقال السيسي إن "الحل سيكون من صنع السودانيين أنفسهم، عن طريق حوار شامل جامع، بين القوى السياسية المختلفة يؤدي إلى التوصل إلى حل سياسي توافقي ويضع تصوراً واضحاً لاستحقاقات هذه المرحلة، ويقود إلى انتخابات حرة ونزيهة".


وكان السيسي قد استقبل رئيسي جنوب إفريقيا سيريل رامافوزا والصومال محمد عبدالله محمد، إضافة إلى الرئيسين الصومالي والجنوب افريقي، كما شارك  التشادي ادريس ديبي، والجيبوتي اسماعيل عمر غله، والرواندي بول كاغامي، والكونغولي دنيس ساسو نغيسو في  أعمال القمتين الطارئتين اللتين استضافتهما مصر حول الأوضاع في السودان وليبيا، بحسب الرئاسة المصرية.