الجمعة 22-03-2019
الوكيل الاخباري



3 قتلى في انفجار أربيل شمال العراق بحسب التقديرات الأولية

 



الوكيل الاخباري - الوكيل - أسفر الانفجار الذي وقع في وقت سابق، اليوم الجمعة، بالقرب من مقر القنصلية الأمريكية في مدينة أربيل بإقليم شمال العراق، عن سقوط ثلاثة قتلى، فضلا عن خمسة من الجرحى - وفق التقديرات الأولية-، بحسب بيان أمني.وأوضح البيان الصادر عن "جلال حبيب" مدير الشرطة بـ"عنكاوة"، أن "التقديرات الأولية تشير إلى وقوع ثلاثة قتلى وخمسة جرحى في الهجوم الانتحاري"، مشيرا إلى وقوع الانفجار أمام مقهى يرتاده عدد كبير من الأجانب، "مما يرشح احتمال أن تكون هناك جنسيات أجنبية بين القتلى".وذكر مراسل الأناضول أن المقهى يسمى "نيلي" يديره أتراك، وأنه تعرض لخسائر مادية كبيرة، وأن الانفجار أدى إلى حروق كبيرة في أجساد بعض مرتاديه، وثمة احتمال كبير يشير إلى وجود أتراك بين القتلى، بحسب شاهد عيان تركي يدعى "أحمد حوسرا" أحد العاملين بالمقهى.هذا ولم تتمكن الجهات المعنية من التوصل إلى هوية بعض الضحايا نظرا لتفحم جثثهم بشكل كامل.وأشار مراسل الأناضول، في وقت سابق، إلى أن اشتباكا مسلحا وقع لفترة قصيرة، عقب الانفجار في شارع عينكاوة، مضيفاً أن قوات البيشمركة أطلقت الرصاص في الهواء تحسباً لهجوم آخر، مما أدى إلى خلق حالة من التوتر والهلع بين المواطنين، موضحاً أن حريقاً نشب في مقهى يقع مقابل مبنى القنصلية حيث تصاعدت أعمدة الدخان.وأفادت مصادر محلية لمراسل الأناضول في أربيل، أن هجوماً انتحاريا وقع قرب من مبنى القنصلية الأمريكية، في حي "عينكاوة" بمدينة أربيل شمال العراق، ما أسفر عن سقوط جرحى من المدنيين والقوات الأمنية.وهرعت أعداد كبيرة من القوات الأمنية وسيارات الإطفاء إلى المنطقة، عقب سماع صوت الانفجار وأزيز الرصاص، حيث تم إغلاق الطرق المؤدية إلى منطقة عينكاوة ذات الغالبية المسيحية، واتخذت تدابير أمنية مشددة، كما باشرت فرق الإطفاء في إخماد الحريق. ووفق المعلومات التي أدلى بها مسؤولون في المستشفى الحكومي بأربيل، فهناك تركي وأمريكي بين الجرحى، وأن المواطن التركي إصابته خفيفة، لكن الحالة الصحية للمواطن الأمريكي، غير معروفة بعد.تجدر الإشارة إلى أن مدينة أربيل التي تعتبر أكثر أمنا مقارنة بالمناطق العراقية الأخرى، شهدت في الـ29 من شهر تشرين الثاني/نوفمبر 2014 هجوما انتحاريا مماثلا أسفر عن وقوع 5 قتلى و29 جريحا.وفي أيلول/سبتمبر 2013 وقع انفجار في مبنى مديرية الأمن العام في المدينة، لقي فيه 13 شخصا حتفهم من بينهم 7 من رجال الشرطة، و6 من الانتحاريين، فضلا عن 50 جريحا. وذكرت مديرية الأمن حينها أن مسلحي "داعش" الإرهابي هم من نفذوا الهجوم، وأنهم ألقوا القبض على الجناة. الأناضول