الجمعة 22-03-2019
الوكيل الاخباري



خرق للعادات والتقاليد وتعاطي للمشروبات الروحية في ماراثون البحر الميت !

 



الوكيل الاخباري - الوكيل – حطت على مكاتب "الوكيل الاخباري" هذه الرسالة التي تفضح بعض التصرفات التي تحدث وراء كواليس ماراثون البحر الميت من اختلاط غير مبرر وتعاطي للخمر بين المراهقين .الرسالة التي خطها الينا شاب " نشمي" حملنا الامانة بنقل المعلومة ووضعها على مكاتب المسؤولين لمتابعتها ووضع حل جذري لها .تاليا نص الرسالة ... والله من وراء القصد . • نص الرسالة :- اخواني الكرام العاملين بموقع الوكيل اتمنى منكم الوقوف بجانبي لنشر هذا الامر لانه في غاية الخطورة.انا عملت كمتطوع في ماراثون البحر الميت و كان هدفي التجربة في هذا الامر و كاول مرة اعمل في مثل هذه الوظيفة, وهذا العمل لا يوجد به مقابل الا الطعام والمواصلات .كان السباق يخلو من اي تنظيم من ادارة السباق و 90 بالمئة من المتسابقين كان هدفهم عدم الركض, بل كان الهدف رؤية البنات و مخالطتهم بالحديث و ما شابه ذلك.عند نهاية السباق في خط النهاية,يوجد مكان يقع داخل منتجع عمان السياحي التابع للامانة يحتوي على التجمع للمتسابقين و الطعام و مكان حفلة الدي جي.و للاسف انصدمت بوجود مكان لبيع الكحول التابع لشركة (امستل), بالرغم من ان اكثر الموجودين هم طلاب مدارس ومنهم جامعات, الذي رايته لم اصدقه بان شباب بعمر ال ستة عشر يحتسون الخمر, و كان ذلك امام الجميع و اكاد ان اجزم انها اول مره يحتسون فيها الخمر وذلك بسبب وجود هذه المؤهلات,لانه لا يوجد رقيب عليهم من اهلهم او ما شابه ذلك.انا عمري ثمانية عشرعاما كنت اعيش في دولة الامارات, وانا هنا للدراسة, والله العظيم انني لم ارى الذي رايته هناك, بالرغم من وجود الكثير من المجتمعات و الثقافات المختلفة في مكان اقامتي ,وذلك مقارنة بماراثون ابو ظبي او في الحفلات التي تكون فيها الدعوة عامة .اتمنى منكم عدم ترك هذا الامر,لانه والله العظيم في غاية الخطورة لان عاداتنا لا تسمح بهذا الشيء,مع العلم انا لم ارى اي سائح يظهر عليه من جنسية اخرى داخل المنتجع بل كانو قد غادروا مباشرة بعد انتهاء السباق.