الأحد 17-02-2019
الوكيل الاخباري



‘زوار السفارات’ لمحمد بن صالح الشمراني: الإدانة المسبقة لليبراليين السعوديين




الوكيل الاخباري - الوكيل - تُصدِرُ رواية ‘زوار السفارات’ حكماً مسبقاً على المثقفين الليبراليين السعوديين، باقترافهم جرم الخيانة لأوطانهم والعمالة للأجنبي. والإدانة تبدأ من عنوان الرواية نفسه ‘زوار السفارات’ إلى خاتمتها على لسان وزير الداخلية السعودي الأمير نايف بن عبدالعزيز: ‘هؤلاء أناس بُهروا بما عليه الغرب، ووُظِّفوا لخدمتهم، ونعرف اتصالاتهم بجهات أجنبية، وسنحاربهم، وسنقطع ألسنتهم ‘. (248)وعلى الرغم من أن الشمراني ينفي التعميم في حوار معه، إلا إن الرواية توحي بعكس ذلك. فكل الليبراليين مشبوهين إن لم يكونوا مدانين ابتداءً. وهذا التعميم يفقد الرواية إحدى أهم دعائم الموضوعية. نعم الرواية كما يفترض- ليست توثيقاً لحالة خاصة، ولا تتناول أشخاصاً بعينهم، ولكنها هنا أقرب ما تكون لتوصيف حالات محددة في الوسط الثقافي السعودي، وتكاد تشير إليهم على وجه الخصوص.الرواية تحمل وجه نظر واحدة، ولا تعطي مجالاً للآخر، فكل أحداث الرواية تأكيد على الحكم المسبق الذي لا راد له من وجهة نظر الكاتب. ونحن هنا لا ندافع عن الليبراليين -فكل محامٍ عن نفسه- وإنما عن حق الآخر في أن يعبر عن وجهة نظره، وأن يحاجج في التهم الموجهة إليه، وسواء نجح في ذلك أم لا، فهذا لا يعنينا بشيء. ولا يجب في غمرة حماسنا لنصرة أفكارنا أن ننسى وجود كثير من الليبراليين المدفوعين بحب أوطانهم، ولا علاقة لهم بالأجنبي لا من قريب ولا من بعيد، فهم يصدرون عن رغبة صادقة مخلصة، غير متنكرين لدينهم وعروبتهم وأوطانهم.جاءت الرواية لهدف واحد، وهو إدانة الليبراليين السعوديين بما حشدته من اقتباسات وشهادات، وسرد بوليسي مثير، وقد تنجح في إقناع القارئ العادي، ولكنها لن تستطيع ذلك مع القارئ الواعي المطلع، الذي يُحكِم العقل، ويبحث عن الحقيقة، فهي برأيي- محاولة غير موفقة للاقناع؛ لأنها تخاطب جمهوراً معيناً لا يحتاج إلى إقناع أصلاً، فهم مصدق مقتنع دون روايات، مما يسمع أو يقرأ للذين يتصدرون الخطاب الديني العاطفي.يملك الآخر قدرة أيضاً على حشد كم كبير من الاستشهادات التي تؤكد العكس، وأنهم شرفاء مخلصون لأوطانهم، يسعون لخيرها وسعادتها والنهوض بها. كما يملك أن يحشد ليدلل على تخلف ورجعية خصومه، وأنهم يأخذون الأوطان إلى الهاوية، أو على الأقل يعملون لإيقاف عجلة التاريخ عند محطة لا يتعداها. إن الرواية عموماً أشبه بأدلة الاتهام في قضية دون محامٍ أو شهود دفاع!وإذا تجاوزنا موضوع الرواية الأساسي، وتمسكها بالنظرة الأحادية التي تقصي الآخر وتدينه سلفاً، فإن الرواية نبشت موضوعاً حساساً وشائكاً وخطيراً في آن واحد، وهو تورط السفارات الأجنبية الغربية في الشأن المحلي، ومحاولتها التأثير في المجتمع من خلال النخب الثقافية التي تصنعها على عينها وتغذيها بالمال والمعلومات، وتمهد لها السبل للارتقاء والوصول إلى أعلى المراتب. وهو موضوع آن أن تكشف خفاياه، وتفضح أسراره، ليتبين الناس الحقيقة من الخيال، والحق من الباطل. فكل خفي مخيف وإن كان سخيفاً.لقد مهد عصر الإعلام المفتوح، وثورة المعلومات والاتصالات المتسارعة، للدول الطامحة إمكانية بسط سيطرتها على الدول الأخرى، وخاصة تلك الدول التي تمتلك أهمية ما سواء أكانت أهمية اقتصادية أو جغرافية أو بشرية أو غير ذلك مما يكون محل صراع وتنافس بين الدول. وتوظف من أجل ذلك أدوات محلية تفكر بعقلية الدول التي تسعى للسيطرة، وتتكلم بلسان الدول المستهدفة، ليسهل تغلغلها في أوساط الناس، فتبذر أفكارها وسلوكياتها، وتبشر بأهداف المستعمر الجديد تحت ستار التنوير والتقدم والوعي الذي يخلب الألباب، ويسبي العقول.وأدوات المتسلط دائماً واحدة أو متقاربة في التحكم بأدواته وتسييرها كما يريد، وأهمها المال، والمرأة، والحفلات، والمناصب، والاحتفاظ بملف للتهديد وفضح العميل إن حاول التمرد على سيده، أو التطاول عليه، أو حتى فكر بالاستقامة الوطنية، والإخلاص لأهله وشعبه. فلا يسمح هؤلاء لأتباعهم إلا أن يكونوا أذناباً أو مداسات!ومن عجب أن الشخصية الرئيسة في الخط الفني للرواية ياسر الواصلي لم يكن يهمه أن يثأر لوطنه أو أمته، أو حتى كرامته، بل انتقاماً من تهميشه. وكل ما فعله هو لابتزاز توماس رئيس المجمع الثقافي، ولو حصل على ما يريد، لصمت واستكان. وهذه قمة الوضاعة والنذالة التي يتصف بها البعض في الوسط الثقافي الذي يعاني من دخن كبير وخطير، يؤكد توصيف أميرة القحطاني: ‘الوسط الثقافي مليء بالحشرات الضارة المؤذية!’(152(نجحت الرواية في تقديم سرد روائي بوليسي مشوق، استطاع أن يستحوذ على اهتمام القارئ ومتابعته لمعرفة ما تؤول إليه الأحداث المتسارعة. وهي رواية تقترب في أجوائها من روايات دان براون وخاصة في روايته الرمز المفقود.الاستشهادات والاقتباسات التي ابتدأت بها فصول الرواية للتدليل على وجهة نظر الكاتب، دعمت الجانب المعرفي في الرواية، وأضعفت الجانب الفني، فكأن القارئ يتنقل بين تقرير ورواية. ولو أن هذه الاستشهادات جاءت ضمن متن الرواية من خلال حوارات لأثرت الرواية ورفعت من سويتها، أما وقد جاءت منفصلة، فقد أشبعت جانباً على حساب جانب آخر، وأحسب أن لو قفز عنها القارئ لما اختلف عليه شيء. إن رواية ‘زوار السفارات’ (بيروت، منتدى المعارف، 2010، 248صفحة)، تفتح الباب للبحث في العلاقات المشبوهة، والأيدي الخفية، والأجندة الخارجية التي تدفع البعض للتضحية بأوطانهم من أجل الغير، لقاء وعود بالثراء والسلطة والنساء، بحجة الارتقاء بالأوطان، ونقلها إلى التطور والتحضر بعيداًَ عن التقوقع والتعصب. فالعمالة للغريب لم توصل يوماً إلى سبيل الخير والفلاح والصلاح للمجتمعات. فالتغيير الحقيقي لا يكون إلا بإيدي المخلصين من الداخل، وحسب قناعاتهم وتصوراتهم ورؤاهم بعيداً عن الوصاية والعمالة.وبعد، فإن ‘زوار السفارات’ – وإن اختلفنا معها- رواية نوعية، جريئة، يحسب لها ما أحدثته من سجال وجدال، فبقدر ما تثيره الرواية من أسئلة، وتدعو إلى التأمل والتفكير، يكون نجاحها، وقدرتها على توصيل رسالتها. وأتفق مع الباحث إبراهيم السكران في تقديمه للرواية بأنها ‘ستربك الخطة حتما’ ويكفيها هذا.