الأربعاء 24-04-2019
الوكيل الاخباري



شيموس هيني: ملعون إن نظرتُ ورائي



الوكيل الاخباري - الوكيل - المترو: كنّا هناكَ في النفقِ المقنطرِ نركضُ،أنتِ في معطفِ الرحيلِ تسرعينَ أماميوأنا، وأنا كإلهٍ رشيقٍ يقتربُمنكِ قبلَ أن تصيري قصبةًأوْ زهرةً بيضاءَ جديدةً ملطّخةً بالقرمزيِّحينَ جامحًا رفرفَ المعطفُ فنطَّتْ وراءَ بعضها الأزرارُ ثمّ هوتْ في طريقٍبينَ المتروْ وألبيرت هوول.في شهرِ العسلِ، تحتَ ضوءِ القمرِ، متأخّرينِ عن الحفلاتِ الراقصةِ،تموتُ أصداؤنا في ذلكَ الرواقِ والآنَ أجيءُ، كما جاءَ هانسِل على الأحجارِ المقمرةِمقتفيًا آثارَ خطونا في الممرِّ، رافعًا الأزرارَكي أنتهي في محطّةٍ مضاءةٍ بالمصابيحِ يلعبُ فيها الهواءُبعدَ أن راحتِ القطاراتُ، الدربُ البليلُحاسرٌ وموتّرٌ مِثلي، مصغيًا بكلِّ جوارحيلأنّ خطوكِ يتبعني. ملعونٌ أنا إن نظرتُ ورائي.التّواليتبُرنسُ الحمّامِ الأبيضُمحلولٌ، ما زالَ الشعر نديّاً،أوّلُ بردِ ما تحتَ الثديينِككأسِ قربانٍ في الكفِّ.جسدانا معبداالروحِ القدُسِ. أتذكرين؟والستائرُ الصغيرةُ، المناسبة، المقطّعة عميقًاتنغلقُ على كؤوسِ القربان المقدّسةِ وتنفتحُعلى التّوالي؟ رداءُ الكاهنِمرفوعٌ برشاقةٍ؟ ولكن، زرّر عليكَ صدريّةَالكلمةِ التي علّمتَنيهاوالحوائجِ التي أحبّها: الحريرِ المفتولِ.ثعلبة الماءحينَ غطستِارتعشَ ضوءُ توسكانيواهتزَّ عبرَ البركةِمِنَ السّرارةِ إلى القاعِ.أحببتُ رأسكِ البليلَ والدّبيبَ الباهرَ،ظهركِ السبّاحَ الأملسَ وكتفيكِوإنتِ تعومينَ، تعومينَ ثانيةً،هذا العامِ وفي كلِّ عامٍ.أشكرُ اللهَ على هذا الثّقلِ البطيءِ،حينَ رفعتكِ الآنَكنّا قريبينِ وعميقينِكالطّقسِ على الماءِ.يدايَ مياهٌ سُبرتْ أغوارها.أنتِ ثلعبتي الملموسةُ، الخفيفةُلذاكرةٍفي بركةٍ اللحظةِ،تستديرينَ لتسبحي على ظهركِ،كلُّ ركلةٍ صامتةٍ، تهزُّ الفخذَوتقوّسُ الضوءَ ثانيةً،تجيّشُ البردَ على جيدكِ.ثمّ تخرجينَ فجأةً،وتعودينَ ثانيةً، مواظبةً كالعادةِ،ثقيلةً ولعوبةً في عدوكِ السريعِ الرشيقِ،تدمغينَ الأحجار.حلم غِيرةسائرًا معكِ وامرأةٍ أخرىفي متنزّهٍ حَرجيّ، مرّرَ العشبُالهامسُ أصابعَهُ في صمتنا الذي يرجمُ بالغيبِفانشقّتِ الأشجارُ عن بَراحٍ وافرٍمباغتٍ حيثُ جلسنا.أظنُّ مُجاهرةَ الضياءِ قد أفزعتنا.تحدثنا عن الرغبةِ والغيرةِ،كلامنا ثوبٌ وحيدٌ فضفاضٌأو شرشفُ نزهةٍ أبيضٌ منشورٌككتابِ آدابِ سلوكٍ في البريّةِ.‘أريني’ قلتُ لرفيقتنا ‘الشيءَالذي كثيرًا ما اشتهيتُهُ، نجمةَ ثديكِ البنفسجيّةَ’.فاستجابت. آهٍ، لا هذي الأشعارُولا احتراسي، يا حبّي، تستطيعُ شفاءَ جروحِ تحديقتك.حجر من ديلفيسيُحملُ عائدًا إلى ضريحٍ في الفجرِحينَ ينشرُ البحرُ محاصيلَ شمسهِ القصيّةَ جهةَ الجنوبِسأعدُّ قربانَ الصباحِ ثانيةً:قد أهربُ من وَبَالَةِ الدمِ المسفوحِ،أسوسُ اللّسانَ، أخافُ الكبرياءَ، أخافُ اللهَحتّى يتكلّمَ في فمي الطّليقِ. في الحياة الآخرةسيكونُ شبيهًا باقتفاءِ أثرِ جيم لوغ، الحارسِ،وهو يمضي ليكنسَ شَعرنا عن أرضيّةِ غرفةِ الدّرسِحيثُ كانَ حلاقُ المدرسةِ قد عطّلَ لأسبوعينِ،نمشي قُربَهُ آنَ يطوفُ،يا فضوليَّ المهاجعِ والمهابطِ الصامتة،حجرةِ الطعامِ بأطباقها المنقوشةِ بأعرافِ ديوكٍ مجسّمةٍ، رواقِ الطابقِ الأرضيّ، كومةِ الغسيلِ،والأحذيةِ الموسومةِ كي يصلحها الإسكافيُّ. أكانَ ذلك اسمكَعلى العلامةِ؟ هل كنتَ جسدًا أمْ كنتَ روحْ؟ترجمة: تحسين الخطيب