الثلاثاء 26-03-2019
الوكيل الاخباري



عندما تتعلم السرايا من القرايا

 



الوكيل الاخباري - د.عبدالله عامر البركات-عندما يتفق حكي القرايا مع حكي السرايا بل يكون رائد له يقول الفلاحين "اللي بساويه الحراث بطيب للمعلم ", والمعلم هنا تعني رب العمل او صاحب الحقل. ويقول المثل كذلك "قرية بلا جهال ضاعت حقوقها وقرية بلا عقال راحت قطايع." والتطبيق الفعلي لهذا المثل انه اذا حصل خلاف بين قومين او عشيرتين بأن قام جهال من الطرف الاول بالاعتداء على حقوق الطرف الثاني . فحسب هذا المثل يكون الرد الصحيح بارسال جهال مثلهم لرد الصاع صاعين ثم يقوم عقال الطرف الثاني بئدانة عمل الجهال وانه تم دون علمهم وانهم لو رجعوا اليهم لما قبلوا به ولكن لعنة الله على الشيطان وبظلوا اولاد وجهال. هتعود المياه الى مجاريها النتنة ويحل الوئام محل الخصام ويشعر الطرف الاول انه دفع الثمن مضاعفا ولكن غلب وستيره ولا غلب وفضيحة. أجد ان الدول الاستعمارية تتخذ من هذه الامثال سياسة ناجحه. على مستوى الدول الكبرى تقوم هي بدور العقال وتقوم دول العالم الثالث التابعة لهم بدور الجهال ثم يتدخل العقال من الطرفين وينتهي الأمر وعرف كل قدره. أما على مستوى دول العالم الثالث فيمثل الجهال الزعران والبلطجية والشبيحة ويمثل العقال القضاء والنيابة ووزراء الاعلام والخارجية.