الثلاثاء 21-05-2019
الوكيل الاخباري



هكذا يصلح الاردن بالعقل والعدل والعمل




احمد محمود سعيدكما تكون القرارات الاداريّة بنظر صانعها والمهلّل لها لازمة التنفيذ فيجب على اصحاب القرار إتّخاذ كافة الاجراءات ووضع كافّة البدائل لكافّة الاحتمالات وابسط هذه الاحتمالات ان تكون نفس واحدة لاردني او اردنيّة متصرّرا من هذه القرارات وعلى متّخذ القرار والمهلّل له ان يضع نفسه مكان افقر او اعوز اردني او اردنيّة ليكون عادلا امام ربّه ومخلصا امام مليكه ووفيّا امام مواطنيه . وكان الامتحان بالامس واليوم ونحن نرى ان عطيّة الرب لعباده من امطار خير تنقلب على بعضهم مرضا وخوفا وبردا فماذا فعلت يا دكتور ايها المنقذ لنا وقت المحن والمخطط لإقتصادنا من الانهيار والمثبّت لسعر صرف دينارنا ماذا فعلت للغرقان هو وسيّارته وحاجيّاته وماذا فعلت للمريض او المريضة الذي في البادية لا يجد مركبة تنقله بسبب اغلاق شارع وماذا فعلت للجائع الفقير الذي لم يستطع الوصول الى حاوية في مكان محمي من الامطار ليستطيع تلقيط رزقه ماذا فعلت لمن ترك المناهل في الشوارع الرئيسة وتحت الجسور والانفاق تفيض وتخرّب وتجعل الامانة تتعامل وكانها في حالة طوارئ من الدرجة المتوسّطة نعم بلدنا فيه انجازات كبيرة نفّذ معظمها المواطن الاردني وليس الوزراء واصحاب الرواتب الفلكيّة ولكنّ ارتفاع اسعار المحروقات ومنها الغاز ولّد شبه تردّدْ لدى المواطن الاردني فمنهم من لجأ للجفت ومنهم من لجأ للحطب من غابات الحكومة ومنهم من عاد الى استخدام السولار لانه ارحم من الغاز ومنهم من لا يستعمل سوى الملابس والاغطية ومنهم من يستعمل الادعية وينتظر الى ان تعود الامانة لباريها اما انت ايّها الرئيس ووزرائك وعائلاتهم استحلفكم بالله هل شعرتم باي نقص او برد او حاجة او جوع ........ انا والكثيرون يعلمون انّ في بلدنا الكثير من الخير والخيّرين ولكنّهم حائرون ففي يوم تكليفك صرّحت بان الوضع الاقتصادي والمالي جيّد ويدعوا للاطمئنان وبعد اسابيع قليلة ومن خلال الترويج لقرار الرفع للدعم والاسعار بكينا بمرارة وانت تقول بان الاحتياطي في البنك المركزي انخفض خلال عام واحد من خمسة عشر مليارا الى سبعة مليارات وان هذه السبعة الباقية ستتبخّر هذا العام إن لم ترفع الدعم عن المحروقات والغاز وبالتالي تمّ رفع الاسعار مقابل التعويض الذي من المفروض ان صرف نصفه ومن استمع اليك بالامس في لقائك مع قيادات المرأة الاردنية وانت تبتسم وتبشّر بان الوضع المالي جيّد وان العام القادم سيُظهر تحسّنا ملحوظا في الاقتصاد بالرغم من التزام الاردن بما وعدت به صندوق النكد الدولي والحمدلله ان التغيّر عندنا سريع بل اسرع من قفزة فيليكس ........ امّا التعيينات ووقفها لبعد الانتخابات بينما تمّ تعبئة الشواغر من الموظّفين في نفس الدائرة او غيرها كما اوردت بعض الوسائل والمواقع الاعلامية وهذا قد يولّد ارباكا وشكوكا لدى الموظّفين وغيرهم ويؤثّر على انتاجيّاتهم . يا دولة الرئيس صاحب التاريخ النظيف وقد نجحت في تهدئة الشارع وتطبيق القرارات بالرغم من الخسائر التي تكبّدها الاردنيّون واقتصادهم خلال الاحتجاج على رفع الدعم وقانون الانتخاب وتعديل قانون المطبوعات لانك استدررت شعور الكثير من الاردنيون ودموعهم وعواطفهم من خلال مقابلاتك على التلفزيون الاردني ورؤيا ومحطّات فضائيّة اخرى ومن خلال سرعة صرف التعويض مع ان تبريرك للقبول بتطبيق القوانين التي كنت ترفضها بشدّة خلال معارضتك للحكومات السابقة قد لا تكون اقنعت الكثيرين بسبب حبّهم واحترامهم لشخصك الكريم .... كثير من الشباب الاردني الذي يُنهي تعليمه او تدريبه يتّجه تفكيره واحلامه الى دول الخليج العربي علّه يجد فرصته في العمل والحياة هناك وقد تكون تلك الفرصة بدخل اقلُّ من فرصة مثيلة في الوطن لو عثر عليها فيه ولكنّه يفضّل الإغتراب لأنه فقد العدل والمساواة في وطنه مقابل سيادة الظلم والمحسوبيّة والشلليّة والإنتقائيّة والضبابيّة في المستقبل والامان الوظيفي فيفضّل الابتعاد بكرامة على البقاء بذل ومهانة . يا دولة الرئيس الامل معقود عليك لانك لم تتلوثْ مع التيّار وأنّ الكثير يعلم انّك تسير مع التيّار مهادنة وصبرا وليس تراجعا او ردّة للفساد لا سمح الله وانما محاباة لأن الكثير من معاندة التيّار قد يولّد تلوثا وعكارة وامواجا تخرّب اكثر ما تُصلح بينما النفس الاطول قد تُحقّق نتائج افضل في سبيل القبض على اللصوص والفاسدين أيّا كانوا واينما كانوا خاصّة بدعم جلالة الملك وتعاون القضاء العادل وتُصلح الافتصاد بمزيد من تحمّل الاردنيين وصبرهم وتُصلح الكادر الوظيفي توصيفا ودخلا وتقلّص الفجوات في الرواتب لتحقيق مزيدا من العدل والمساواة وتجعل هدف العودة للوطن حلما متحقّقا للمغترب وخلال فترة ليست طوبلة زمنيّا تختم عملك الوظيفي بكلّ امانة لتستمتع ببقيّة سنيك اطال الله عمرك وتبقى ذكراك في عقول الاردنيين وابنائهم عطرة الحديث . فالاردن لا يصلحه انتخابات او نوّاب جدد وانما يصلح بالعقل والعدل والعمل بالإنتماء وليس بالإرتخاء في احضان الاجانب بمحاربة الفساد وليس بالإنتساب له . اللهم احمي بلدنا ارضا وشعبا وقيادة واجعل امطار الخير سقيا لهم .احمد محمود سعيد[email protected]