الجمعة 24-05-2019
الوكيل الاخباري



أزمات السير على الدواوير




تشهد بعض الدواوير في مناطق عمان الغربية أزمات سير خانقة معظم ساعات الليل والنهار مثل دوار اليوبيل ودوار الحرمين والدوار السابع والدوار الثالث.. الخ ويضطر سائقو السيارات أحيانا إلى الجلوس داخل سياراتهم على أحد هذه الدواوير لأكثر من عشرين دقيقة دون أن يتحرك السير بالرغم من تدخل رجال السير أحيانا وهذه الأزمات مستمرة حتى في فصل الشتاء.إقترحنا أكثر من مرة وضع إشارات ضوئية على هذه الدواوير لتنظيم حركة السير عليها فلكل دوار أربعة مداخل وأربعة مخارج وليست هناك ضرورة لإزالة الدوار بل يبقى كل شيء على حاله لأن وجود الدوار لن يؤثر على حركة السير لكن الاخوة المسؤولين عن المرور في أمانة عمان الكبرى يرفضون هذا الاقتراح حتى أن مسؤولي السير تحدثوا أكثر من مرة بأنهم يوافقون على وضع إشارات ضوئية على الدواوير لكن مسؤولي المرور في الأمانة يرفضون ذلك.ليس من حق مسؤولي المرور في أمانة عمان الكبرى أن يتشبثوا برأيهم لأن هذا الرأي قد لا يكون هو الرأي الصحيح وفي كل دول العالم يجربون أية فكرة جديدة على نطاق ضيق فإذا نجحت يعممونها على باقي الأماكن ومن زار مدينة دبي شاهد بأم عينه أن جميع الدواوير هناك عليها إشارات ضوئية ولا نعتقد أننا هنا متقدمون على هذه الإمارة التي أذهلت العالم بإنجازاتها الحضارية وبأنظمة السير الموجودة عندها.مسؤولو المرور في أمانة عمان قاموا قبل حوالي سنة بتغيير توقيت الإشارات الضوئية الموجودة في شارع حدائق الملك عبد الله فالسائق القادم من دوار المدينة الرياضية والمتجه إلى شارع الحدائق يجد إشارة ضوئية وبعدها بحوالي مائة متر إشارة أخرى وهاتان الاشارتان كانتا تفتحان مع بعضهما البعض أو أن الاشارة الأولى تفتح وبعد ثوان معدودة تفتح الاشارة الثانية لكن الآن تفتح الاشارة الأولى ولا تفتح الاشارة الثانية فتتراكم السيارات بين الاشارتين وتغلق الطريق للقادمين من منطقة الرابية.المهم في مسألة الدواوير أنها تشهد حركة سير كثيفة وإزدحامات مرورية خانقة ولن يحل هذه الازدحامات رجال السير لأن كل دوار يحتاج إلى أربعة رجال سير والحل الوحيد هو وضع الاشارات الضوئية وإذا كان مسؤولو المرور في أمانة عمان الكبرى أو حتى في إدارة السير غير مقتنعين بذلك فليجربوا دوار اليوبيل لمدة شهر فإذا ما نجحت الاشارات في هذا الامتحان فيمكن تعميمها وإن فشلت يمكن إزالتها.لقد أصبحت عمان تشهد أزمات سير خانقة خصوصا في فصل الصيف وأكثر ما تكون هذه الأزمات على الدواوير ولم نشاهد حتى الآن أية محاولة لحل هذه الأزمات أو التخفيف منها لذلك نتمنى أن يلقى إقتراحنا هذه المرة آذانا صاغية وأن يتم تركيب إشارات ضوئية على أحد الدواوير لمدة شهر لنجرب وبعدها سنحكم على نجاحها أو فشلها.