السبت 23-03-2019
الوكيل الاخباري



إلى رمضان

 



كيفك ..؟ أكيد انت تمام التمام ..بس احنا مش تمام ..كنّا خايفين منك السنة الماضية والسنة التي قبلها و قبلها ..و لكنني أصارحك و أنا أضع السيجارة بين شفتيّ و أشفط نَفَساً كالمقهورين ..هذه السنة نخافك أكثر ..لأن وجعك أكثر ..وطلباتك أكثر وأكثر ..و نحن مقاوماتنا أقل و أقل ..!قبل سنوات ..كنتَ تأتي و صغارنا لا يعرفون من رمضان إلا آذان المغرب و بعض صحون تنطلق الأيادي لالتهامها مع قولة ( الله أكبر ) ..!! أما الآن فقد كبر الصغار ..ويريدون أن يصوموا ..و رغم أن الصيام عبادة و تقشّف إلا إن لهم ما لهم قبل و بعد الصيام ..ينسف التقشّف كله ويعيدنا إلى الوجع و عدم الاستقرار ..!اسبوع و نراك تطلّ ..وأنت بهيٌّ حيث تطل ..ولكنّ وجوهنا شاحبة ..و أسعارنا تتعلّم الجمباز ..بل صارت محترفة جدا في القفز ..و تلعب بنا ( الأكروبات ) ..ونحن يا رمضان عيوننا زائغة من دون ( نط و نطنطة ) ..!ستأتي بعد أسبوع ..و سيصومك الفقراء و الأغنياء ..الأغنياء كالعادة وهم يصومون سيحتارون بماذا يطبخون و ماذا يعدّ لهم الخدم و الحشم ..و الفقراء سيكونون حتى ساعة العصر محتارين لأن فرج الله تأخر عليهم قليلاً و لم يحسم القدر نوع طعامهم المفروض عليهم ..!تعال يا رمضان ..فلا يوجد لدينا أقوال جديدة ..كلها مكرورة ..! لا عليك ..نحن مع الله ..والذي مع الله فهو حسبه ..صحيح إننا نتألم ..ولكننا نفرح كثيراً عندما تأتي لأنك الوحيد الذي تبتسم لنا وسط كل هذا الألم ..!تعال سريعاً ..فقد اشتقتا للمّة العيلة على الأقل..!