الأربعاء 20-03-2019
الوكيل الاخباري



اختراع «داعش» هدفه تغيير أولويات الصراع!

 



عندما يتحدث بنيامين نتنياهو، موجها الكلام إلى الرئيس الإيطالي سيرجيو ماتاريلا، عن «تغيير هائل» في العالم العربي وأن دولاً عربية كثيرة أصبحت تعتبر إسرائيل حليفاً ضرورياً لها في مواجهة تنظيم «داعش» وإيران فإنه يؤكد حقيقة أن هذا التنظيم الإرهابي هو بالمحصلة صناعة إيرانية بالإشتراك مع نظام بشار الأسد وأيضا صناعة إسرائيلية فالأهداف مشتركة والمصالح واحدة ومتبادلة والمقصود هو دفع العرب لإعطاء الأولوية لمواجهة ما يسمى بالدولة الإسلامية وتوفير الحجج التي يريدها الإيرانيون ليفعلون ما يفعلونه الآن إنْ في العراق وإنْ في سوريا وأيضاً إن في لبنان وفي اليمن.لم يستفد من بروز هذا التنظيم في اللحظة التاريخية التي برز فيها إلاّ إيران، التي بادرت إلى كل هذا البطش الهمجي ضد العرب السنة في العراق وسوريا تحت عنوان مقاومته والقضاء عليه، وإلاّ نظام بشار الأسد الذي رفع حلفاؤه الروس راية أن الأولوية هي لإسقاط «داعش» وليس لإسقاطه وأيضاً وإلاّ إسرائيل التي بقيت تسعى وتعمل لإيجاد تهديد في هذه المنطقة غير تهديدها وإيجاد عدوٍّ غيرها له الأولوية في المواجهة وهذا هو ما حصل فعلاً ولذلك فإن بنيامين نتنياهو قد بادر إلى قول ما قاله وإلى إعتبار أن السلام مع الفلسطينيين سيتحقق «بطريقة معاكسة» وهي التقارب مع الدول العربية أولاً!!.وبالطبع فإن المفترض أن الرئيس الإيطالي، الذي أبدى تفهماً أكثر من غيره للقضية الفلسطينية ولطبيعة الصراع الأكثر خطورة في هذه المنطقة، يعرف حقائق الأمور ويدرك أنَّ إيران ومعها نظام بشار الأسد تقف مع إسرائيل على أرضية واحدة وليس فقط على أساس الحكمة التي تقول:»عدو عدوي صديقي» بل أيضاً على أساس أن نظام الولي الفقيه يرى أنه لا بد من إضفاء ردائه الطائفي على هذا الجزء من الشرق الأوسط وتمزيقه مذهبياً وبالتالي إنتزاع الفكرة القومية من الوجدان العربي وهذا ما بقي الإسرائيليون يسعون إليه ويعملون له منذ إنشاء هذا الكيان الغريب على أرض فلسطين.وهنا، وحتى لا يتأفف المصابون بـ»فايروس» ضرورة تحالف الأقليات الدينية والمذهبية والقومية لحماية نفسها ليس من «داعش» وإنما من العرب السنة، فإنه لا بد من الإشارة إلى أن مدير محطة «الموساد» الإسرائيلي الأسبق في لبنان اليعيزر تسفرير كان قد أكد في أوراقه التي كشف عنها مؤخراً أن قائد الميليشيات الكتائبية اللبنانية السابق إيلي حبيقة، الذي هو المسؤول عن مذبحة مخيمي صبرا وشاتيلا المعروفة والذي بعد تلك المذبحة التحق بنظام حافظ الأسد في دمشق، قد نقل إليه رسالة من هذا النظام يعرض على إسرائيل فيها إنشاء مثل هذا التحالف أي تحالف الأقليات في هذه المنطقة وبقيادتها أي بقيادة:»العدو الصهيوني» حسب الأدبيات التي لا يزال يستخدمها الإعلام السوري الرسمي حتى الآن وبالطبع لمواجهة الأكثرية العربية السنية في الشرق الأوسط.يقول بنيامين نتنياهو أيضاً: لقد أخطأ أولئك الذين زعموا أن أصل الصراع في الشرق الأوسط هو القضية الفلسطينية.. إن هذا ليس صحيحاً ولم يكن صحيحاً أبداً فلب الصراع الذي يدور في كل من تونس وليبيا واليمن والعراق وسوريا هو الصراع بين «الحداثة» وعقلية العصور الوسطى ونحن نقف ثابتين في معسكر الحداثة!!.. ثم يصل رئيس الوزراء الإسرائيلي إلى بيت القصيد ويقول:..والأخبار السارة والأخبار الممتازة التي تبعث على الأمل هي أنَّ دولاً عربية كثيرة لم تعد تعتبر إسرائيل عدواًّ بل حليفاً «في مكافحة الإرهاب الإسلامي الذي تقوده إيران ويقوده تنظيم «داعش»!!.إن هذه هي الحقيقة التي من المفترض أنَّ المعنيين بتجديد أولويات الصراع في هذه المنطقة باتوا يدركون وباتوا يعرفون أن هذا التنظيم الإرهابي «داعش» قد تم إحتضانه وتم دعمه والتنسيق معه وإعطاؤه حجماً أكثر كثيراً من حجمه من أجل تدمير القوة العربية الأساسية في الشرق الأوسط التي هي العرب السنة وهنا فإن المفترض أن حتى أعمى البصر والبصيرة بات يدرك هذا كله في ضوء ما جرى ولا يزال يجري في العراق وما جرى ولا يزال يجري في سوريا وفي ضوء ما يقوم به هذا التحالف الشيطاني: الروسي- الإيراني – ونظام بشار الأسد وأيضا في ضوء دعوة الذين دعوا لتحالف الأقليات القومية والدينية والمذهبية !!.