الإثنين 17-12-2018
الوكيل الاخباري



اللاءات الثلاث " لا تفكر, لا تعارض, لا تناقش "



أَذكُر جيداً حين كُنت في الصف العاشر "ب" كيف حَزِنَ الطُلاب حين وَافَت المَنِيَةُ أستاذ الكيمياء, فقد كان أستاذاً نحبه لطيبته بالرغم من غروره و تعاليه على الطلاب , أذكر جيداً جوابه حين صَحَح الطالب محمود الإطرم معلومة خاطئة أعطانا اياها المرحوم و قال له " أستاذ, اليورانيوم اللي بالأردن بنقدر نستخدمه مش بس نبيعه لبرا البلد مثل ما حكيتلنا الحصه الماضيه, هيك أبوي حكالي", فَرَدَ عليه الاستاذ رحمه الله و الغضب يعتريه " و إنتَ شو بفهمك و بفهم أبوك باليورانيوم يا لوح؟! ما أتيس منك غير أبوك, ما دام أبوك هلقد فهلوي روح خليه ينَجحَك".و في نفس العام الدراسي حين أخبرنا أستاذ الفيزياء بقانون إنحفاظ الطاقه وقال " الطاقه لا تفنى ولا تستحدث ولكن تنتقل من شكل الى أخر" ففز الطالب محمود الإطرم من مقعده و قال " يعني أستاذ هسا إذا أبوي جمع طاقته و لخمني كف على وجهي بَظَل أَلُف مكاني؟! أبوي هراني كفوف و أنا ثابت بمكاني, القانون غلط يا أستاذي" فما كان من الاستاذ الا أن لخم الطالب بمساحة اللوح و هو يتمتم " سبعك و سبع أبوك, يعني حرام لو هرلك اسنانك و ريحنا منك, إطلع برا!!".أكاد أيضا لا أنسى كيف تشاجر الطالب الإطرم مع أستاذ مادة المهني " المسؤول عن المقصف " حين أراد شراء سندويشة فلافل في الفُرصَه و قال للطالب مسؤول مبيعات البسطه " لويش بتبيع السندويشه ب 15 قرش؟ حقها 10 قروش و بتسجل على الدفتر 10 قروش, يعني بتبيعها ب 15 و بتسجل 10!! هاي حرمنه" و نظر وقتها الى أستاذ المهني المتمسمر كالرَصَد خلف الطالب مسؤول مبيعات البسطه و قال له " أستاذ هاظ الولد نصاب و حرامي لويش حاطينه هون؟! فرد عليه أستاذ المهني" يا بتشتري ب 15 يا بتنقلع من هون" فغادر الطالب الإطرم مفضلاً جوعه على الإنصياع للخطأ فالخطأ خطأ مهما صَغُرَ شأنه هكذا رباه أبوه الطوبرجي أبو محمود.أنهينا العاشر و الحادي عشر و التوجيهي و دخلنا الجامعه و ما زال مقعد الطالب الإطرم محجوزاً له و ما زال يتربع على عرشه لأنه لم يفهم أبسط قواعد اللعبه ألا و هي اللاءات الثلاث " لا تفكر, لا تعارض, لا تناقش " و إلا أصبحت جزءا لا يتجزأ من علم السُكُون " مكانك سِر " و سيطبق عليك قانون نيوتن الأول " يظل الجسم على حالته الحركية إما السكون التام أو الحركة في خط مستقيم و بسرعة ثابتة ما لم تؤثر عليه قوة تغيره من هذه الحالة."من إلتزم باللاءات الثلاث واصل حياته في خط مستقيم و بسرعة ثابتة و أكمل دراسته الجامعيه و من لم يقتنع بها بقي في الصف العاشر حاله حال الإطرم يحيطه السكون التام من جميع الجهات.بعد هذا العمر وصلت لنتيجة مفادها " دائماً ما نلوم الطالب و نتستر على الأستاذ "حسام ابراهيم مياس