الخميس 13-12-2018
الوكيل الاخباري



«بقجة» أحلامي



في الشارع الطويل الواصل الى عرش الشمس، بحثت عن مكان لي في سوق «الحرامية» اعرض فيه بضاعتي..كنت التفتُ على طرفي الرصيف المزروع بالسيقان المتعبة والسلع البائسة متسائلاً: لماذا مقتنيات الفقراء دائماً ناقصة؟؟؟ ..دراجة من غير عجلات، خزانة بدون ابواب، مروحة من غير أجنحة، كراسي من غير ظهور..ومراجيح بدون سلاسل ..لماذا يقضم الفقر دائماً تفاحة الفقير حتى لو كانت ذابلة ومهملة..؟؟***لا مكان لي هنا، «البسطات» متراصة، والباعة متفاهمون فيما بينهم، أصحاب الحرف يعاينون أدوات حرفهم ونواقص عِدَدِهم،يفاصلون على السعر، يقيمون عرضا تجريبياً للتأكد من الصلاحية او الكفاءة وفي نهاية الأمر يشترون او يتركون.. هنا أدوات النجارة، هنا الحدادة،هنا لوازم البيت، هنا «صرامي» لأقدام كثيرة مشت في كل الاتجاهات وتوقفت في مكان واحد، هنا الكهربائيات المستعملة..وهناك كل شيء حتى اللا شيء..في آخر السوق، وبالقرب من أقفاص الدجاج الصفراء التي تحيط بديوك المزارع السمينة الهرمة، ذات الذيول والرقاب الممعوطة والأعراف المائلة والريش المتّسخ والاداء «الذكوري» المشين الذي صار يرافقها في أرذل العمر...وجدت فسحة صغيرة أستطيع أن اعرض بها بضاعتي،أنزلت من على ظهري «بقجة احلامي»..حللت عقدتها الفوقية ..وبدأت بنشرها على الرصيف.. منادياً..لحق هون...جاي هون..قرب هون..يا الله هون...عدالة اجتماعية..بسعر البلاش...قرب يابا قرب..حلم القضاء ع الفساد.. بحال الوكالة، ع الفحص ..وكفالته معهقانون انتخاب عصري ...بشتغل ع كهربا وبطارياتطقم اصلاح سياسي...(بكرتونته) و مكفول (ولاية عامة) ..3 طقات...جكات سياسية...لفك براغي (الشدّ العكسي)شفافية ونزاهة.. قطف السنة..(دزينة) أحلام .. من اين لك هذا ؟من يشتري مني أحلامي ..بأقل من سعر التفكير بها ..من يبدلني «بقجة الاحلام» بوسادة...بُحَّ صوتي وانفضّ السوق من حولي وأحلامي ما زالت ملقاة على الرصيف لا يسومها أحد...***في سوق الحرامية: يبيعونك البضاعة المسروقة ويقبضون الثمن.. اما في سوق السياسة ..فأنهم يبيعونك الأحلام..ثم يسرقونها منك...و تدفع الثمن..