السبت 20-04-2019
الوكيل الاخباري



ظهور الحكومة



في الأردن يظهر رئيس الوزراء في حالات محددة وهي :-1- حضوره جلسات مجلس النواب2- قيامه بإفتتاح مؤتمر أو ورشة عمل3- قيامه بزيارة محافظة نائية4- رعايته لحفل ختامي5- الولائم ...6- قيامه بإستقبال ضيف مهم وغالبا ما يكون هذا الظهور على التلفاز ...وأنا لا أبالغ أو أتحامل ولكن في الأردن ظهور رئيس الوزراء مرتبط بهذه الحالات فقط ... أنا لا أطلب أن يظهر رئيس الوزراء مثلا , جالسا في زاوية منزله وموقدا النار وملتحفا (فروة) ... ولكن ثمة حياة طبيعية للناس .... ويجب أن تتحلل في لحظة من المنصب وتمارس هذه الحياة . جزء كبير , من هجوم الناس على الحكومات مرتبط بالإنغلاق الذي يمارسه رؤساء الوزارات على أنفسهم فحين يتسلمون المنصب , تصبح إطلالاتهم فقط مرتبطة بشاشات التلفزيون . مالذي يمنع من مشاهدة رئيس الحكومة في السيفوي يشتري (سمنه) مثلا ..مالذي يمنع من أن تشاهد رئيس الوزراء في مطعم (زوربا) بقلب البلد يتناول الطعام ..مالذي يمنع من أن يقرر رئيس الوزراء الذهاب لمكتبه بواسطة تكسي ... وماذا يعني لو قام رئيس الوزراء مثلا بالتوقف عند حبيبة وتناول الكنافة , أو مثلا توقف قريبا من سوق الملفوف في البلد واشترى شماغا (وفروة )...حين يتحدث الأردنيون عن وصفي التل دائما يبدأون الكلام بجملة :- ( جيتو ولقيتو ببحش في حوش الدار) ....وهم غالبا ما يركزون على بساطته وعلى عدم تحرره من مجتمع الحراثين , الذي كان يقوده ويمثله ...وغالبا ما تأخذ بساطته جزءا كبيرا من حديثهم . منذ (30) عاما لم تتغير الصورة النمطية لاي رئيس حكومة في الأردن ... فهم لا يظهرون إلا عبر شاشات التلفاز ..هل يعني أن تكون رئيس وزراء في الأردن فقدانك ..لحياتك الطبيعية .