الأحد 24-03-2019
الوكيل الاخباري



«من قاع القفّة لذنيها»

 



أن تعرف شخصاً يُحبّ زوجته،بل ،يموت فيها. وفي اليوم التالي تسمع بانه « طلّقها «!
أن تعرف شخصاً « طفراناً «، تلمع « جيبته» مثل « الصّحن الصيني بعد الغسيل، وبعد فترة تسمع ان لديه «عمارة»، يُؤجّرها شققاً مفروشة... ويكسب من منها ملايين!.
أن تعرف شخصاً بالكاد يجيد اللغة العربية، وبعد أيام، تراه « يُحاضر» في اللغة الانجليزيّة والفرنسية ويستعد لإصدار « رواية « ينافس فيها على جائزة.
أن تعرف شخصاً لم يلعب بحياته « كرة قدم « ،لا في الحارة ولا في المدرسة،وبعدها تسمع انه أصبح ضمن نجوم احد فرق « الممتاز « .
أن تعرف ممثلة ليس لها في التمثيل لا ناقة ولا جمل،ولا « قطّ» ثم تجدها « نجمة غلاف» في إحدى المجلاّت الفنية .
أن تعرف شخصاً « ناحلاً « مثل « عود الكبريت»، من شدّة الجوع، وبعدها تراه قد « تكرّش» وبصعوبة تتسع له « الكنبة».
أن تحدث مثل هذه الامور في حياتنا ضمن « نظام « / الفجأة ، ومن « قاع القفّة لذنيها»، يجعلني أصرخ مثل المرحوم يوسف وهبي:
ـ يا للهووووول !!