الثلاثاء 18-06-2019
الوكيل الاخباري



ارتفاع ملحوظ على نسبة تسوق الشباب العربي عبر الإنترنت

201952015526807YY




الوكيل الاخباري - ارتفعت نسبة تسوق الشباب العربي عبر الإنترنت من 53% إلى 71%. وفي حين أن معدل الانتشار لا يزال أقل من الدول الغربية مثل المملكة المتحدة (88%)، إلا أن وتيرة النمو تتسارع بشكل ملحوظ.

وبحسب دراسة حديثة أجرتها شركتا "باين آند كومباني" وغوغل، بلغ سوق التجارة الإلكترونية بين الشركات والمستهلكين للسلع المعبأة (باستثناء السيارات، وتوصيل الطعام، والسفر) في هذه المنطقة 8.3 مليار دولار في 2017، وبالتالي، فإن التجارة الإلكترونية لا تمثل سوى 1.9% من إجمالي مبيعات التجزئة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا (4% في دول مجلس التعاون الخليجي)، مقابل 15-10% في معظم الأسواق المتقدمة.

ويتسوق المستهلكون في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا عبر الإنترنت مرتين أو أربع مرات في السنة، يتسوق المستهلكون الأمريكيون عبر الإنترنت نحو 19 مرة في السنة.

ويعود هذا الاختلاف في تواتر الشراء إلى ثلاثة عوامل:
- الأول: مرتبط بنقص الموارد و محدودية خيارات المنتجات المتاحة في المواقع الإلكترونية المحلية.
- الثاني: يتعلق بالأداء الضعيف نسبياً في المرحلة الأخيرة لتوصيل المنتجات.
- الثالث: يرتبط بانعدام الثقة واعتماد طريقة الدفع النقدي عند التوصيل في العالم العربي.

 

اظهار أخبار متعلقة




وتفضل غالبية الشباب في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا (49% بالمجمل و60% في دول مجلس التعاون الخليجي) حالياً الدفع الإلكتروني على الدفع نقداً عند التوصيل.

وتُعدّ الملابس، ووجبات الطعام، والإلكترونيات، ومستحضرات التجميل على نحو أقل، المحركات الرئيسية للتجارة الإلكترونية بين الشباب العربي.

وشهدت خدمة توصيل وجبات الطعام الجاهزة تطوراً في منطقة الشرق الأوسط، حيث يختار أكثر من 37% من الشباب طلب الطعام عبر الإنترنت. ونتيجةً لذلك، بات توصيل الوجبات الجاهزة في المملكة العربية السعودية يمثل 13% من مجمل قطاع الخدمات الغذائية ونحو30% من مبيعات الوجبات السريعة. ويُعدّ هذا رابع أعلى معدل انتشار بعد كوريا واليابان والمملكة المتحدة.

أما بالنسبة لشراء مستحضرات التجميل عبر الإنترنت، يعتمد عليها أكثر من 28% من الشباب (أي ما يقارب 50% من النساء). ونتيجةً لذلك، تمثل هذه التجارة الآن 11% من إجمالي مبيعات مستحضرات التجميل بالتجزئة في دول مجلس التعاون الخليجي ومصر، مقارنةً بـ 9% فقط في الولايات المتحدة. وهذه هي الفئة الوحيدة التي يتجاوز انتشارها في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا المعايير العالمية.

نتيجةً لهذه التوجهات، ستواصل سوق التجارة الإلكترونية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا نموها السريع - بمعدل قدره 25 أو30% سنوياً - لتصل بحلول عام 2022 إلى 28 مليار دولار، أو 7% من إجمالي تجارة التجزئة. لذا، لا يمكن اعتبار التجارة الإلكترونية مجرد موضة جديدة، وإنما هي توجه أساسي يغير ملامح قطاع البيع بالتجزئة حول العالم، وكذلك في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.