الأربعاء 24-04-2019
الوكيل الاخباري



فيسبوك يواجه أكبر عطل تقني في تاريخه - تفاصيل

1031455893


واجه موقع فيسبوك أحد أشد أزمات انقطاع الخدمة في تاريخه، وتوقفت الخدمة الرئيسية بشكل كامل عن المستخدمين على مستوى العالم طوال يوم الأربعاء، الأمر الذي أثار ردود أفعال غاضبة في العالم.
وكانت آخر مرة تعطل فيها موقع فيسبوك بمثل هذا الشكل في عام 2008، عندما كان عدد المستخدمين لا يزيد عن 150 مليون فقط، بينما يبلغ عدد المستخدمين حاليا 2.3 مليار مستخدم شهريا.
وأثرت المشكلة على المنتج الأساسي لشركة فيسبوك وهو تطبيقات الرسائل الرئيسية وكذلك موقع تبادل الصور انستغرام.
ولم تعلن إدارة فيسبوك عن سبب انقطاع الخدمة حتى الآن.
وقالت الشركة في بيان "ندرك أن بعض الناس يواجهون حاليا مشكلة في الوصول إلى مجموعة تطبيقات فيسبوك".

 

وأضاف البيان: "نعمل على حل المشكلة في أسرع وقت ممكن".
وردا على الشائعات المنشورة على شبكات التواصل الاجتماعي الأخرى، قالت الشركة إن انقطاع الخدمة لم يكن نتيجة هجمات حجب الخدمة، والمعروفة باسم DDoS، وهو نوع من الهجمات الإلكترونية تتم من خلال إغراق خدمة مستهدفة بكميات هائلة من البيانات التي يتم إرسالها وتداولها لإنهاك الخدمة وتوقفها.

ما مدى انتشار المشكلة؟
تشير التقديرات إلى أن المشكلة بدأت في حوالي الرابعة مساء بتوقيت غرينتش، يوم الأربعاء.
وفي الوقت الذي كانت الخدمة الرئيسية لفيسبوك تبدو ثقيلة (مزدحمة)، أبلغ المستخدمون بعدم قدرتهم على النشر.
ولم يتمكن مستخدمو انستغرام من تحديث حساباتهم أو نشر مواد جديدة، كما فشلت عملية تحميل نسخة سطح مكتب من خدمة الرسائل (فيسبوك ماسنجر)، ولكن يبدو أن تطبيق الهاتف المحمول كان يسمح بإرسال بعض الرسائل، لكن أبلغ مستخدمون عن خلل في بعض المحتوى مثل الصور. كما تعرض تطبيق واتس آب WhatsApp التابع لفيسبوك لمشكلات مماثلة.


وتشير خريطة انقطاع الخدمة التي نشرها طرف ثالثا إلى أن المشكلة عالمية، ويتولى موقع (داون دتيكتور) مراقبة مشاركات المستخدمين على الشبكات الاجتماعية الأخرى التي تشير إلى فقدان الخدمة في مكان آخر.
وأثرت المشكلة أيضا على خدمة مكان العمل من فيسبوك Facebook Workplace، وهي خدمة الشركات للتواصل داخليا.
وقالت ريبيكا بروكر، مصممة من بوينس آيرس لبي بي سي، إن الانقطاع كان له تأثير كبير على عملهم.
وتابعت: "أحاول التواصل مع فريقي في نيويورك. خدمة مكان العمل من فيسبوك هي القناة الوحيدة لدينا (للاتصال) مع البريد الإلكتروني."
وأضافت: "فيسبوك جيد للاستخدام الشخصي، لكن ماذا يحدث عندما نعتمد على شركات كبيرة مثل هذه لتقديم خدمات الأعمال؟".
وفي بريطانيا، تحدث الدكتور نيخيل جانجو، استشاري طب الأطفال لبي بي سي، عن شعور الموظفين بالضيق لعدم تمكنهم من المشاركة في حفل خاص سيقام لممرضة محبوبة تقاعدت عن العمل بعد 20 عاما.
وقال: "كونه يوم عمل، لم يستطع معظم الاستشاريين حضور الحفل، لقد حضرت نيابة عنهم لكنني لم أتمكن من مشاركة صور الحفل معهم".
وجاء انقطاع الخدمة في ظل نقاش حول دعم الشركة للمرشحين لانتخابات الكونغرس في الولايات المتحدة والحديث عن ما إذا كان ينبغي تقسيم شركات التكنولوجيا الكبرى، وليس فيسبوك فقط.
وقالت إليزابيث وارين ، التي تأمل أن تكون المرشحة الديمقراطية في الانتخابات الرئاسية الأمريكية المقبلة، لصحيفة نيويورك تايمز: "نحتاج إلى منع هذا الجيل من شركات التكنولوجيا الكبرى من استخدام قوتها السياسية لتهيئة القوانين لصالحها وتعزيز قوتها الاقتصادية لاقتناص أو شراء كل منافس محتمل. "
وعلقت المصممة ريبيكا بروكر على هذه القضية على تويتر، وقالت "انظر إلى ما يحدث عندما نسمح لشركة واحدة بالتحكم في كل شيء."
وأضافت: "اعتقدت أن هذا يمكن أن يحدث في النهاية، لكن من الصعب للغاية أن أكون جزءا من هذا الاحتكار".

 

BBC