الجمعة 24-05-2019
الوكيل الاخباري



استنكار تدمير طائرات الاحتلال مؤسسة ثقافية في قطاع غزة




الوكيل الاخباري - استنكرت منظمة حقوقية فلسطينية مهاجمة الطائرات الحربية الإسرائيلية يوم امس الاول مبنى مؤسسة سعيد المسحال للثقافة والعلوم المكون من خمس طبقات ويضم مكتب الجالية المصرية وسط منطقة مكتظة بالسكان في مدينة غزة ودمرته بالكامل وأصابت (24) مواطناً بجراح.وقال مركز الميزان في بيان صحفي صدر اليوم ان المعلومات المتوفرة لديه تشير إلى أن مؤسسة سعيد المسحال للثقافة والعلوم التي تأسست عام (1996م) في قطاع غزة تحتضن أنشطة ثقافية متنوعة، وتشكل متنفساً للشباب والأطفال والمبدعين في المجالات الثقافية.ويحتوي مبنى المؤسسة على مسرح و قاعة مؤتمرات و مكتبة إلكترونية وتقليدية ومركز للدراسات والأبحاث وقاعات معارض للفنون التشكيلية ومختبرات حاسوب ويضم المبنى مكاتب الجالية المصرية.ولفت المركز الى ان الممتلكات الثقافية تتمتع بحماية خاصة في القانون الدولي الإنساني وأقرتها العديد من المعاهدات، إضافة إلى الحماية الممنوحة لها باعتبارها أعياناً مدنية وفقاً لما نصت عليه المادة (53) من اتفاقية جنيف الرابعة شأن حماية المدنيين وقت الحرب. كما يشكل قصف مقر مؤسسة المسحال انتهاكاً لنص المادة (27) من لائحة لاهاي المتعلقة باحترام قوانين وأعراف الحرب البرية لعام (1907). كما أن الأعيان الثقافية محمية بموجب البروتوكول الإضافي الأول الملحق باتفاقيات جنيف لعام 1977 وبموجب المبادىء الصادرة عن منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو).واكد أن استهداف الأعيان المدنية على هذا النحو يشكل انتهاكاً جسيماً يرقى لمستوى جريمة الحرب. كما أن عمليات التحقيق تشير بما لا يدع مجالاً للشك إلى الطابع المدني والإنساني للمبنى والمؤسسة، ما يضع الاستهداف في سياق الانتقام والترويع والترهيب للمجتمع برمته، الأمر الذي يجعل من استهدافه وتدميره على هذا النحو ينطوي على أكثر من انتهاك جسيم من تلك التي حظرها القانون الدولي الإنساني.واعتبر مركز الميزان ان في هذا التصعيد رسالة واضحة لسكان القطاع وللمجتمع الدولي بأن دولة الاحتلال ستنتهك كل المحظورات وأنها فوق القانون وتتحلل من أبسط التزاماتها بموجب القانون الدولي. واعرب المركز عن قلقه الشديد من مغبة أن تكون هذه الخطوة هي بداية لاستهداف الأعيان المدنية والممتلكات الخاصة والعامة بما فيها الثقافية وعلى نطاق واسع في أي عملية عسكرية تطلقها قوات الاحتلال ضد قطاع غزة،مؤكدا أن قوات الاحتلال تشعر بالحصانة ضد المساءلة، الأمر الذي شجعها ولم يزل على مواصلة حصار غزة وارتكاب انتهاكات جسيمة ومنظمة ترقى لمستوى جرائم الحرب بحق السكان المدنيين وممتلكاتهم والأعيان المدنية.ودعا المركز المجتمع الدولي الى ضرورة احترام التزاماته القانونية وتفعيل أدوات المحاسبة، وملاحقة كل من يشتبه في تورطهم بارتكابه جرائم حرب.- بترا