الخميس 02-02-2023
الوكيل الاخباري

الخارجية الفلسطينية تحذر من خطط توسيع الاستيطان بالضفة والقدس

55


الوكيل الإخباري - اعتبرت وزارة الخارجية الفلسطينية اتفاق بنيامين نتنياهو وإيتمار بن غفير، أوسع دعوة لتصعيد العنف في ساحة الصراع.

اضافة اعلان


وأدانت الوزارة،في بيان صحفي، اليوم الاثنين،ما تناقله الإعلام العبري بشأن إنجاز الحكومة الاسرائيلية مخططات استيطانية لبدء البناء في 9 آلاف وحدة استيطانية على أراضي مطار قلنديا في القدس المحتلة، واستكمال عزل القدس عن محيطها من الجهة الشمالية وربطها بالعمق الإسرائيلي.


كما استنكرت التصريحات والمواقف التي يطلقها أركان الائتلاف اليميني القادم برئاسة بنيامين نتنياهو خاصة من قِبل المتطرف العنصري بن غفير واتباعه بشأن السماح للمستوطنين بالصلاة داخل باحات المسجد الأقصى، وعزمه منح تسهيلات لإطلاق الرصاص الحي على الفلسطينيين، وشرعنة عشرات البؤر العشوائية، وبما يؤدي الى تحويل المستعمرات الإسرائيلية في الضفة الغربية المحتلة الى تجمع استيطاني ضخم مترابط جغرافيا.


وأكدت الخارجية الفلسطينية أن نتنياهو المسؤول أولاً وأخيراً عن تنفيذ وتطبيق هذه السياسة العنصرية المتطرفة، وهو الذي يتحمل المسؤولية الكاملة والمباشرة عن نتائج تصرفات ومواقف شركائه من اليمين المتطرف أمثال بن غفير وسمُوتريتش.


وشددت على أن الشعب الفلسطيني صامد في أرضه ووطنه ومتمسك بحقوقه الوطنية العادلة والمشروعة، وأنها ستواصل حراكها السياسي والدبلوماسي وعلى المسار القانوني الدولي لفضح العقلية الاستعمارية العنصرية التي ستحكم الائتلاف الإسرائيلي القادم.


وأشارت إلى أنها ستواصل العمل من أجل نيل دولة فلسطين العضوية الكاملة في الأمم المتحدة وحصد المزيد من الاعترافات بدولة فلسطين، والعمل مع الجنائية الدولية ومحكمة العدل الدولية بهدف الوصول لوضع حد لهذا الاحتلال الذي طال أمده ولإفلات إسرائيل كقوة احتلال من العقاب والمحاسبة.

 

بترا