السبت 17-11-2018
الوكيل الاخباري



الاحصاءات: معدل البطالة يرتفع إلى 18.5%




الوكيل الاخباري - قال مدير عام دائرة الاحصاءات العامة الدكتور قاسم الزعبي ان احصاءات المسح السنوي لحجم البطالة والعمالة والتي قامت بها فرق الدائرة تشير الى ارتفاع ملحوظ بأعداد البطالة .وبين الزعبي خلال حديثه لبرنامج الوكيل عبر اذاعة القوات المسلحة الاردنية " راديو هلا" ، اليوم الثلاثاء ، ان معدل البطالة في الأردن بلغت 18.5% خلال فترة الربع الثالث من العام الجاري ، وذلك من خلال عينة شملت حوالي 16 ألف أسرة موزعة على جميع محافظات المملكة، وممثلة للحضر والريف والمحافظات. واوضح الدكتور الزعبي ، ان المسح الاحصائي الذي أجري مؤخراً قد بين أن معدل البطالة مرتفعاً بين حملة الشهادات الجامعية (بكالوريوس فأعلى مقسوماً على قوة العمل لنفس المؤهل العلمي)، حيث بلغ 23.2% مقارنة بالمستويات التعليمية الأخرى ، فيما بلغت ما نسبته 55% من إجمالي المتعطلين هم من حملة الشهادة الثانوية فأعلى، وأن 45% من إجمالي المتعطلين كانت مؤهلاتهم التعليمية أقل من الثانوي.واضاف، ان نسبة المتعطلين تباينت بحسب المستوى التعليمي والجنس، حيث بلغت نسبة المتعطلين الذكور من حملة البكالوريوس فأعلى 26.7% مقابل 67.7% للإناث.من جهته ، اكد مدير مركز الدراسات الاستراتيجية في الجامعة الاردنية الدكتور موسى شتيوي ، ان مشكلة البطالة باتت من المشكلات المزمنة المستهدفة للاقتصاد والمجتمع الأردنيان منذ أوائل التسعينيات. وتابع الدكتور شتيوي خلال حديثه لبرنامج الوكيل أن سوق العمل الأردنية يعج بالعاملين غير الأردنيين، من دول عربية وغيرها ، وانه وبحسب الاحصائية الاخيرة لدائرة الاحصاءات العامة ، بات يظهر ان هنالك خطراً حقيقياً على الشباب المتعطلين ، مما يجعلنا جميعاً نقف كقطاع حكومي وخاص لبذل المزيد من الجهود لمعالجة هذه المشكلة والتفكير بطريقة مختلفة من ناحية كيفية فهم هذه الظاهرة المؤرقة ومعالجتها . ونوه شتيوي الى ضرورة وضع الحكومة للمزيد من الخطط الفاعلة في هذا الشأن ، والتي من اهمها اغلاق التخصصات الراكدة في الجامعات الاردنية والتي باتت غير مواءمة لاحتياجات سوق العمل الأردني، والتنسيق اكثر مع ديوان الخدمة المدنية لفتح المزيد من الوظائف امام الجامعيين " الذكور والاناث، ، لافتاً في الوقت ذاته الى ضرورة عدم ترك الشباب العاطل عن العمل المجال مفتوحاً امامه للانزلاق نحو مشكلات خطرة، مثل الجريمة والمخدرات والتطرف، والتي ستكون كلفتها أعلى من كلفة معالجة البطالة.بدوره ، شكك رئيس لجنة العمل والتنمية الاجتماعية والسكان النائب خالد الفناطسة بالنسبة المعلنة والمدروسة لدائرة الاحصاءات العامة والتي بلغت 18.5% ، مؤكداً ان النسبة الحقيقة قد وصلت في بعض المحافظات الى 35% ، وانها اعلى من ذلك بكثير لافتقار محافظات الشمال والوسط " باستثناء العاصمة" والزرقاء والجنوب الى المشاريع التنموية الاقتصادية ، والتي يمكن ان تسهم في تشغيل الكثير من الشباب الاردني ، وخفض تلك النسب غير المعقولة والخطرة . وقال النائب الفناطسة ، ان الحكومة غير متعاونة بشكل كبير في محاربة هذه الظاهرة الخطرة ، وانه يجب البدء بمحاربتها سريعا من خلال تفعيل صندوق المحافظات واحلال العمالة الاردنية مكان الوافدة ، وخاصة ان الشاب الاردني المتعطل عن العمل لم يعد كالسابق ، بل بات يبحث عنها في شتى المجالات ، الا ان الابواب ما زالت مغلقة في وجهه بسبب ان العمالة الوافدة متواجدة وثابتة منذ سنوات . ودعا الفناطسة الحكومة الى القيام بدور اكبر للحيلولة دون تضخم تلك النسبة وازدياد اعدادها خلال السنة القادمة وايجاد وتنفيذ سياسات تشغيل ناجحة، من خلال التوسع في مشاريع تخدم الاقتصاد الوطني، وهو الأمر الذي سينعكس بشكل ايجابي من حيث خلق فرص أعمال جديدة واستثمارات في قطاعات كثيفة التشغيل، اضافة الى ضرورة تحسين شروط العمل في القطاعات النشطة التي تولد فرص العمل، وتشجع الشباب للعمل فيها.