الثلاثاء 22-01-2019
الوكيل الاخباري



باصات النقل المدرسي.. إلى متى ستبقى " وسيلة" محفوفة بالمخاطر ؟

838639855


تحدث الكثير من أولياء الأمور عن سلبيات الباصات النقل المدرسي التابعة للمدارس الخاصة والتي تقل أبناءهم في رحلتي الذهاب والعودة من وإلى مدارسهم، وعن التجهيزات غير المكتملة لبعض تلك الباصات التي تفتقر لعناصر الأمن والسلامة، في ظل معاناة يعيشها الآباء جراء الارتفاع المستمر في الرسوم الدراسية التي تصل إلى أكثر من 100 دينار شهرياً، والزيادة السنوية لرسوم الباصات المدرسية الخاصة دونما أي تطور في خدماتها التي تزداد سوءاً عاما بعد عام . 

 

واكد اولياء الامور خلال حديثهم لبرنامج الوكيل عبر اذاعة القوات المسلحة الاردنية " راديو هلا" ، اليوم الاربعاء، ان باصات المدارس الخاصة ما زالت دون المستوى المطلوب سواء من حيث حجمها أو جودتها، ومدى توافر مقومات السلامة فيها.

 

 

اظهار أخبار متعلقة


 

واشاروا إلى أن جودة وسلامة آليات نقل طلبة المدارس الخاصة أمر مهم لسلامة الأبناء، وتضع القائمين عليها تحت طائلة المسؤولية المباشرة سواء إدارات المدارس أو العاملون عليها من سائقين ومشرفين ، وخاصة ان بعض تلك الباصات تفتقد إلى الكثير من مقومات الأمن والسلامة ابتداء من عدم صيانتها مروراً بسائقيها غير المدربين، انتهاء بغياب المشرفين عنها. 

 

واضافوا أن التجاوزات تشمل عدم الالتزام بالأنظمة والقوانين المرورية، وتجاوز الإشارات الضوئية، والدخول الخاطئ، فضلاً عن القيادة بسرعات عالية في الشوارع، غير مراعين لوجود ازدحامات مرورية أو حتى تقلب أحوال الطقس.

وطالبوا الجهات المعنية بضبط السائقين، أو حتى منعهم من قيادة تلك الباصات، قبل وقوع أي كارثة بسبب تلك التجاوزات.

كما طالبوا إدارات المدارس بوضع أنظمة وقوانين خاصة بالباصات والسرعات المعينة التي يجب أن يراعوها،والتشديد على من يقود تلك الباصات من خلال الفحص السنوي المروري لهم ، واخضاعهم للعديد من اختبارات القيادة .