الأربعاء 14-11-2018
الوكيل الاخباري



بعد طول انتظار ومعاناة لسنوات .. بشرى سارة يزفها برنامج الوكيل وخلال دقائق للشابة أماني

hospital



أحمد المبيضين - معاناة و سهر الليالي و بحث وعذاب .. حالات مؤلمة رافقت الشابة اماني والبالغة من العمر 32 عاماً لسنوات ، اثر وزنها الزائد والذي قارب على الوصول الى 200 كيلو ، قامت بمراجعة مستشفى البشير ، لاجراء عملية جراحية تتعلق بقص المعدة لانقاص وزنها ، والتخلص من الارق والعذاب المزمن الذي تتعرض له يومياً . 

 

وقالت اماني خلال حديثها لبرنامج الوكيل والذي يبث عبر اذاعة القوات المسلحة الاردنية " راديو هلا " ، اليوم الاربعاء ، انه وعقب مراجعتها لمستشفى البشير وتحديد موعد لاجراء العملية الجراحية لها ، وقبيل ادخالها للغرفة ، تفاجأت باخبارها بأنه يجب عليها مغادرة المستشفى ، وذلك تحت ذريعة انه يجب ان تحضر مواداً خاصة بالعملية وعلى نفقتها الخاصة تقدر قيمتها بــ 1200 دينار . 

 

اظهار أخبار متعلقة


 

واشارت اماني ان احوالها المعيشية لا تسمح لها بشراء المواد الخاصة لعمليتها الجراحية ،لافتة الى انها تتقاضى راتب شهري من صندوق المعونة الوطني تعيل به والدتها وشقيقتها. 

 

وبينت اماني ان المستشفى اخبرها في حال عدم تأمين المواد الخاصة بعمليتها الجراحية، يجب عليها الانتظار للعام المقبل ،وهو الامر الذي سيسهم في تطور حالتها الصحية سلباً وزيادة كبيرة في وزنها . 

 

وناشدت اماني عبر برنامج الوكيل الاردنيين لمساعدتها على اجراء العملية الجراحية وتأمين المبلغ المالي لشراءالمواد الخاصة بعمليتها ، الا ان مشيئة الله لها كانت اجمل مما ناشدت به ، حيث انه وخلال دقائق معدودة من خلال مناشدتها عبر برنامج الوكيل ، انهالت الاتصالات الهاتفية على البرنامج من قبل الاردنيين النشامى والذين قدموا التبرعات المالية لاماني وتأمينه لها.

 

من جهته ، اكد مكتب استشاري الجراحه العامة والسمنة المفرطة الدكتور طارق عادل عطية ، استعداده لاجراء العملية الجراحية لاماني ، وفي اقرب وقت ، وذلك عقب اجراء الفحوصات الطبية اللازمة لها ، وبالتنسيق مع ادارة المستشفى ، وطمأنتها بأن وضعها الصحي وخلال الاشهر القليلة القادمة سيكون بخير . 

 

كما أكد مدير مستشفى الرويال الدكتور ايمن البطوش ، ان المستشفى سيقوم بتكفل نسبة 50 % من قيمة العملية واجرائها لها ، وتقديم اعلى درجات الرعاية الطبية اللازمة لها . 

 

فيما قدمت اماني شكرها وامتنانها الجريل لبرنامج الوكيل وللاردنيين وللطبيب طارق عطية ولادارة مستشفى الرويال على مساعدتهم لها ، وخاصة عقب اغلاق مستشفى البشير لابوابه بوجهها وتركها للعام القادم في وضعها الصحي السيء من دون رحمة.