الخميس 21-01-2021
الوكيل الاخباري

مواطنون يشكون من أسعار "فلكية"

حمى ارتفاع الأسعار تطال الخضار وجهات معنية توضح الأسباب - فيديو

كككك


الوكيل الإخباري - جلنار الراميني - طالب مواطنون ومزارعون الجهات المعنيّة ، بوضع آليــة بشأن تسويق الخضار والفواكــه ، والعمل على تحديد سقوف سعريّــة للأسعار في ظل قيام التجار برفع أسعار الأصناف الأساسية من الخضار .

اضافة اعلان
 

وبيّن مواطنون ، الأحد ، عبر "برنامج الوكيل" ، والذي يُبثّ عبر أثير إذاعة القوات المُسلّحة الأردنية "راديو هلا" ، أنه قبل أيام من دخول قرار الحظــر الشامل حيّز التنفيذ شهــدت أصنـــاف من الخضار، ارتفاعا واضحا في الأسعار ، ما أدى إلى استياء الأردنيين ، حيال ذلك، ما زاد من وطأة وتبعات الحظـر .

 

ومن خلال رسائل صوتية ، تلقّاها الإعلامي محمّد الوكيل، ظهر مدى الاستياء حيال الأسعار التي وصفها كثيرون بـ"الفلكية" ، علما أن الشكاوى من مختلف المناطق والمحافظات ولم تقتصر على منطقة دون غيرها .

 

وخلال رصد لتلك الرسائل ، فقد تبيّن أن "البندورة" ، هي الأكثر تضرّرا بارتفاع الأسعار ، حيث أشار أحد المواطنين أن سعر "بكسة البندورة" وصلت إلى (6) دنانير ، ما يعني أن ذلك يُثقل كاهل المواطنين ، نتيجة لاعتبارها - البندورة - صنف رئيسي بالنسبة للمواطنين .

 

ولم يقتصر الأمر عند ذلك ، بل طالت حمى ارتفاع الأسعار ، أصنافا أخرى من الخضار ، كالخيار ، والباذنجان ، و "الزهرة" ، والثوم .

 

ولفت مواطنون ، أن هنالك مخالفات في السوق المركزي ، بشأن ارتفاع الأسعار ، مناشــدين بضرورة وضع حدّ لذلك ، نتيجة للأوضاع المالية التي تعصف بالأردنيين في ظلّ جائحة كورونا، ما يتطلّب جهودا حكومية ، تحمي حقوق المزارعيــن ، وتكفل عدم ارتفاع الأسعار.

 

ومن جهته ، ناشد الإعلامي الوكيل ، المعنيين ، بضرورة وضع حلول جذريّة حيال ارتفاع الأسعار ، خاصة خلال الفترة الحالية ، والعمل على كبح جماح هؤلاء الذين "يستغلون" الأوضاع الراهنة من التجار.

 

الجهات المعنيّة توضح سبب ارتفاع الأسعار 

ومن جهته ، أجاب مدير السوق المركزي للخضار والفواكه ، المهندس أنس محادين على شكاوى المواطنين ، وقال " أنه كلما زاد كميات المحاصيل التي يتم عرضها، تنخفض أسعارها، وكلما زاد الطلب عليها ارتفعت الأسعار".

 

ولفت للإعلامي الوكيل ، أن وزارة الصناعة تتواجد باستمرار في السوق المركزي ، للوقوف على الأسعار" .

 

وبرّر محادين،  أن هنالك عدم الرقابة على الأسعار بشكل دوري ، ما يؤدي إلى قيام "مستغلين" من التجار برفعها ، وقيام عدد منهم بـ"الاحتكار".

 

ومن جهته ، أشار الناطق الإعلامي باسم وزارة الزراعة ، لورانس المجـــالي ، أن الوزارة تعمل من خلال مبدأ التشاركية مع وزارة الصناعة والتجارة ، من أجل تحديد السقوف السعرية ، ومتابعة سلسلة الانتاج.

 

وأوضــح المجالي ، أنه لا يوجد "شحّ" في كمية الانتاج الزراعي المحلي، لافتا أن هنالك "سلوكا سلبيا عند الشراء" من قبل عدد من المستهلكين ، تحسّبا من انقطاعهم من الخضار خلال فترة الحظــر .

 

ونوّه ، أنه يتم وضع المقترحات من أجل "استدامة الحياة " أمام الجهة المعنية في ظلّ أزمة كورونا ، مشيرا أن جلالة الملك عبد الله الثاني ، مستمر بتوجيه الحكومات المتعاقبة لبناء استراتيجية ، شأنها استدامة الانتاج الزراعـــي. 

 

وبيّن مدير عام اتحاد المزارعين الأردنيين ، المهندس محمود العوران ، أن المزارعين والمستهلكين "متضررون" حيال ما يحدث في الأسواق المحلية للخضار والفواكه ، مبيّنا أن هنالك خللا في منظومة التسويق ، الأمر الذي يؤدي إلى "فوضى" في الأسعار، عدا عن غياب الرقابة على الأسواق .

 

وقال " لا بد من التعديل على التشريعات الخاصة بأسواق الجُملة سواء أكانت في أمانة عمان الكبرى أو البلديات ، خاصة بشأن احتكار أصناف من الخضار" .

 

وزاد العوران " يـُجدر أن يتم وضع الحدّ الأدنى للمزاد ، عند بيع الخضار والفواكه في السوق المركزي ".