الوكيل الإخبارى

 
 
الخميس 20-09-2018
12:05 ص بتوقيت عمّان
الوكيل الإخبارى

قطعة بلاستيكية في سكاكر تقتل "سرين" والمتهم "جهات رقابية" - صورة

الوكيل الاخباري - جلنار الراميني - ألم وحسرة على طفلة لم تهنأ بقطعة سكاكر اشترتها مع شقيقتها في ماركا الجنوبية، الطفلة رحلت ببراءة الطفولة ، بعد أن اختنقت بقطعة بلاستيكية تواجدت أعلى أنبوب يُشبه "سرنجة" الأطباء وتحتوي على " الشوكولاته" - الصورة أسفل الخبر -.الطفلة سرين وائل – 3 سنوات - سلّمت الروح لبارئها الخميس الماضي ، بعد أن تم نقلها إلى مستشفى حمزة، وإذ بورقة عمرها تسقط بعد سقوط السعادة من منزلها.والد الطفلة يروي لـ"الوكيل الإخباري" تفاصيل ما حدث ، وقال " ذهبت ابنتاي لشراء السكاكر من السوبر ماركت المجاور، وبعد فترة ، تفاجأت بابنتي وقد تغير لون شفتيها ، ولا تستطيع التنفس بشكل جيد ، فعلمتُ حينها أنها قد أُصيبت باختناق".وأضاف بعين اللوعة على فلذة كبده ، أنه تم نقلها بسرعة البرق إلى مستشفى الأمير حمزة ، وزاد " توجهت إلى الصلاة وشعرت حينها ، وقبل الشروع بالصلاة ، أن ابنتي ستموت" .ولفت ، أنه توجه إلى القسم الذي تتواجد فيه طفلته ، وإذا بها قد غابت عن الحياة ، ليتوفّاها الله ، حيث ان التقرير الشرعي ، يؤكد وفاة سرين اختناقا بالقطعة البلاستيكية.والدة الطفلة، أشارت أنها توجهت إلى صاحب المحل التجاري قبل أيام من وفاة سرين ، وطلبت منه عدم بيع هذا النوع من السكاكر التي تشكل خطورة على الأطفال ، إلا أنه لم يستجب لطلبها، منوهة، بصوت مغموس بذكريات ابنتها الأليمة ، أن محل "السوبر ماركت" ما زال مغلقا منذ إعلان وفاة طفلتها.سرين رحلت ، وبقيت شقيقتها "ألين" وحيدة تلاعب ما كانت تلعب به سرين ، وبقيت صورة بسمتها في أركان المنزل.واليوم ، خرج والد ووالدة الطفلة عبر "الوكيل الإخباري" تناشد الجهات المعنية والرقابية ، بضرورة وضع حد لهؤلاء الذين يستبيحون أرواحا بريئة، وقد بدا عليهما معالم اليأس والحزن على ما أصاب ابنتهما.الإعلامي محمد الوكيل ، طالب بوقف الاتصالات في سبيل الوقوف عند هذه القضية،كونها تعتبر قضية رأي عام، حيث استفزاز المشاعر ، واقتصار الحلقة اليوم على استقبال الرسائل الصوتية التي من شأنها التعبير عن حزن المواطنين، وما يجدر عمله حيال محال تجارية لا تأبه للمسؤولية المجتمعية ، ونظرتهم للمسؤولين الذين لا يقدّرون عملهم ومناصبهم .الاتصالات جميعها ، طالبت الجهات الرقابية ، بضرورة محاسبة المنتجين والتجار والمروجين لمثل تلك المواد الغذائية الخاصة بالأطفال، والجهات الرقابية.وقال الوكيل موجّها رسالته للتجار " اتق الله برزقك يا أخي ، بدك تربح تعريفة اربح بس بعيد عن أرواح الناس"، مناشدا عائلات الأطفال بضرورة التنبّه لأطفالهم ، تحسبا من تعرض حياتهم للخطر.الأمر بات رسالة واضحة ، وشفافة للجهات المعنية ، في سبيل مراقبة الأسواق من منتجات تهدد حياة الأطفال ، وقد يصل الأمر إلى الكبار.مواطنون انتفضوا ، لأجل هذه القضية ، وعلّق الوكيل بصرخة يعلوها العزاء على مسؤولين لم يأبهوا لضمائرهم ، والضحية عائلات تبكي فلذات أكبادها.وتعهّد الوكيل عبر أثير إذاعة "هلا أف أم" بأنه سيتابع الأمر على قدم وساق ، وقال " إن شاء الله رح أفشلكو غلكو".

 


ad