الوكيل الاخباري

الأربعاء 17-10-2018
الوكيل الاخباري



مراجعون لـ"مستشفى حمزة" يعانون ومديرها يوضح




الوكيل الاخباري - علاء الفروخ - شكا مواطن سبعيني، راجع مستشفى الأمير حمزة الحكومي في العاصمة عمان، يوم التاسع والعشرين من الشهر الماضي، من طول مدة الانتظار للكشف الطبي في عيادات أمراض القلب التابعة للمستشفى.وقال المواطن يونس العيساوي (72 عاما) لبرنامج الوكيل على "راديو هلا"- إذاعة القوات المسلحة الأردنية-الجيش العربي، اليوم الثلاثاء، إنه راجع عيادات أمراض القلب في مستشفى الأمير حمزة لإجراء عملية قسطرة، لافتا إلى أنه انتظر دوره من الساعة التاسعة صباحا حتى الساعة الثانية عشرة ظهرا.وأضاف أنه وبعد خضوعه للكشف الطبي قام الطبيب المختص بمنحه موعدا لإجراء العملية يوم الخامس من شهر شباط (فبراير) المقبل، أي بعد أكثر من شهرين.وتابع العيساوي أن الطبيب قام بكتابة وصفة طبية تتضمن بعض الأدوية العلاجية لحالته، مشيرا إلى أنه انتظر مدة 3 ساعات لصرف الوصفة واستلام الدواء.كما أشار إلى أن المصعد الأرضي الموجود عند عيادات الطوارئ معطل، الأمر الذي يشكل عائقا أمام كبار السن الذين لا يستطيعون الوصول إلى عيادات الأطباء باستخدام السلالم.ولاحظ المواطن السبعيني نقصا في أعداد المقاعد أمام العيادات، ما يسبب معاناة لكبار السن نظرا لكثرة المراجعين، منتقدا قيام بعض الأطباء بـ"التدخين" داخل أروقة المستشفى.وردا على ملاحظة المواطن يونس العيساوي، أكد مدير مستشفى الأمير حمزة، الدكتور مازن نغوي، لموقع الوكيل الإخباري، وجود 7 مصاعد مخصصة لاستعمال المرضى وجميعها موجودة في قسم الطوارئ، مبينا أن تلك المصاعد تخضع لصيانة دورية وباستطاعة المرضى استعمال أيا منها في أي وقت.وحول طول مدة انتظار المرضى للكشف الطبي، أشار نغوي إلى أن عيادات الطوارئ، ومنها عيادات القلب، تستقبل أعدادا كبيرة من المرضى يوميا قد تصل إلى أكثر من 80 مريضا، ما يشكل ضغطا هائلا على العيادات، ويؤدي في بعض الأحيان إلى طول مدة انتظار الكشف الطبي.وردا على ملاحظة استغراق وقت طويل لصرف الوصفات الطبية، أكد نغوي أن صرف أي وصفة طبية لا يستغرق أكثر من ساعة وذلك في الأيام التي تشهد زيادة في أعداد المرضى، مبينا أن صيدليات قسم الطوارئ تضم 17 صيدليا، ومشيرا في الوقت ذاته إلى أن أدوية القلب لا تصرف إلا من الصيدلية الرئيسية في المستشفى بعد توقيعها من الطبيب المختص.وحول ظاهرة التدخين في المستشفى، شدد على أن جميع كوادر المستشفى يقفون ضدها وهي مُحاربة بكل الأشكال، كاشفا عن تحويل بعض الأطباء إلى المحكمة بسبب التدخين، لمخالفتهم قانون الصحة العامة. وأعرب نغوي عن استعداده لاستقبال المواطن السبعيني في مكتبه، بأي وقت، للوقوف على ملاحظاته والعمل على حلها بأسرع وقت. وناشد الدكتور نغوي المواطنين والمراجعين بالتحلي بالصبر، نظرا لحجم الضغوطات التي يشهدها مستشفى الأمير حمزة والأعداد الهائلة من المراجعين يوميا، مؤكدا أن جميع كوادر المستشفى تعمل ليلا نهارا للتخفيف من معاناة المراجعين وتقديم أفضل الخدمات لهم.مدير مستشفى الأمير حمزة الدكتور مازن نغوي