الإثنين 03-08-2020
الوكيل الاخباري



سائق تكسي وثّق حالته بـ"الفيديو"

مُسن يُبكي الأردنييــن بتفاصيل مؤلمة وتحرّك عاجل من 'التنمية الاجتماعيّة ' - فيديو

الجبور



الوكيل الإخباري - جلنار الراميني - ليست "فيلم" وليست قصّة من وحيّ الخيال ، واقع مريــر ، وحال يُبكي الحجر ، وحـزن يُسيّطر على "برنامج الوكيل" ، والذي يُبثّ عبر أثيـر إذاعة القوّات المُسلّحة الأردنيّة "راديـو هلا" ، بعد أن عــرض ســائق تكسي حادثة مؤلمة .

 

البداية ، بدأت ، عندما شاهد جمال عبيد ، رجلا كهـلا ، على عربة مُتهالكة ، فوق جسر عين غزال ، في العاصمة عمّـان ، يحمل كيسا ، في منظر مُحزن للغاية ، عيناه إلى السماء ، وقدماه لا تطأ الأرض نتيجة لعدم قدرته على الحركة .

 

المواطن عبيـد ، ترك عمله ، وقام بتصوير هذا الرجل الذي بدأ يتحدّث بحسرة الأب ، على أبنائه ، وبألم الرجل على عمره ، ليضع مقطـع "الفيديو" أمام وزارة التنميّة الاجتماعيّة ، لتجدّ مأوى لهذا الكهل .

 

الإعلامــي محمّد الوكيل ، استمع للمواطن ، حيث غلبته دموعه ، وبدأ بالبكاء ، نتيجة للموقف ، الذي رآه ، حيث لا يملك هذا الرجل سوى كيسا ، وعربة ، ودعاء إلى الله - سبحانه وتعالى - .

 

"فيديو" ..مؤثّــر 

وقد حطّ على مكتب "برنامج الوكيل" ، مقطع الفيديو "المُؤثـر" - نتحفّظ عن نشره - ، حيث يظـهر من خلاله الحالة السيئة التي يُعاني منها الرجل ، والذي يبدو أنه لا يعي الواقع الذي يعيشه .

 

ملامح الرجل ، يبدو عليها الشحوب ، وبالكاد يستطيع الكلام من عثرات الألم ،والعوز وقلّة الحيلة التي يعيشها ، فلا معين له ، ولا ابن يستند عليه ، ولا منزل يقيه حرارة الشمس ، ولكن هنالك من يملك الضميــر أمام من لا ضمير له .

 

وعلى ضوء ذلك انهالت الاتصالات التي تُظهر مدى تعاطف الأردنيين ، حيّال هذه الحالة الإنسانية ، مُُستهجنين "قساوة" أبنائــه ، الذين قاموا بالتخلّي عنه ، عوضا عن رعايته ، وحمايته .

 

"التنمية الاجتماعية" : تحـرّك فوري 

وفي ذات  السياق ، تم التواصـــل مع مدير مديريّــة الأسرة والحمايّة في وزارة التنميّة الاجتماعيّــة، محمود الجبور، والذي أكد حرص الوزارة على التعامل مع هذه القضايا ، التي تتعلّق بكبار السّن .

 

ولفت في حديثه للإعلامـي محمّد الوكيل ، أنه سيتم التوّجه إلى مكان تواجد الرجل ، وإيوائه في دار رعايّـة المُسنّين.

 

وفي ردّ حول الإجراءات القانونيّة ، حيال أبناء الرجل ، أجاب الجبور " سيتم اتخاذ بحقّهم ، بعد عرض القضيّة على الحاكم الإداري ، وبعد صدور قـــرار رسمي من قبل القضــاء الشرعـي " .

 

وأشار ،إلى أن هنالك شراء خدمات ، من قبـل وزارة التنميّة الاجتماعيّة لحمايّة كبار السن وإيوائهم في مراكز الرعايّة الخاصة ، مُشدّدا على أهميّة التعامل مع هذه القضايا بإنسانيّة .