الخميس 21-03-2019
الوكيل الاخباري



بالصور والفيديو :: منتخب الأردن يتخطى استراليا بفوز تاريخي جديد ويخطف الصدارة

 



الوكيل الاخباري - الوكيل الأخباري - ليث الحنيني - لجم منتخب الأردن لكرة القدم، أطماع ضيفه الأسترالي، وفاز عليه 2-صفر، في المباراة التي جمعتهم الخميس على استاد عمان الدولي، في رابع لقاءاتهما بالتصفيات المزدوجة والمؤهلة لنهائيات كأس العالم وكأس اسيا بكرة القدم. وأحرز هدفي الفوز لمنتخب الأردن حسن عبد الفتاح من ضربة جزاء بالدقيقة 46 وحمزة الدردور بالدقيقة 85. وتصدر منتخب الأردن مجموعته برصيد 10 نقاط متقدما بفارق نقطة على استراليا الذي تراجع للمركز الثاني.وتعد هذه الخسارة الأولى التي يتعرض لها منتخب استراليا في مشوار التصفيات المزدوجة بعدما حقق ثلاثة انتصارات متتالية، ويعتبر هذا الفوز التاريخي الثاني الذي يحققه الأردن على نظيره الاسترالي في العاصمة عمان بعدما فاز عليه في التصفيات المونديالية بالعام 2012 بنتيجة 2-1.وحضر المباراة الأمير علي بن الحسين رئيس الإتحاد الأردني وزياد المناصير الراعي الرسمي واستطاع منتخب استراليا مع انطلاق صافرة البداية من فرض نفوذه في منطقة العمليات وعمل على ايجاد الثغرات في دفاع منتخب الأردن، وظهرت الفوارق الفنية والبدنية واضحة بين المنتخبين، لكن منتخب الأردن عمل على تأمين مواقعه الهجومية بأكبر عدد من اللاعبين والانطلاق بسرعة لحظة تسلم الكرة من خلال التمرير الطويل صوب الثلاثي عبدالله ذيب وياسين البخيت وحمزة الدردور. وأطلق لاعب منتخب استراليا روجيك تسديدة مفاجئة من حافة الجزاء تصدى لها شفيع، ليمنح لاعبيه الثقة، واعتمد منتخب الأردن في بناء هجماته على تواجد بهاء عبد الرحمن ورجائي عايد ومن امامهما تواجد حسن عبد الفتاح لكن منتخب الأردن ظل بعيدا عن صياغة مشاهد التهديد المطلوبة، في ظل قلة الكثافة العددية في المناطق الأمامية وانحسار خياراته الهجومية على ارسال الكرات الطويلة التي لم يحسن التعامل معها في ظل تماسك دفاع منتخب استراليا وما يتمتعون به من طول فارع.ونجح عبدالله ذيب في اعلان اولى مشاهد التهديد الأردني على المرمى الأسترالي، بتسديدة قوية مرت بجوار القائم فيما عانى المهاجم الدردور من ضعف في المساندة إلى جانب صرامة في الرقابة.في المقابل، فإن منتخب استراليا تعامل مع معطيات المباراة بهدوء وحاول تهديد مرمى شفيع في أكثر من مرة لكن الحضور القوي لشفيع عزز من ثقة النشامى.وبدأ منتخب الأردن مع مضي الوقت أكثر ثقة وتحررا من مواقعه الدفاعية وشكلت تحركات الدردور ازعاجا لدفاع استراليا، وعاد شفيع ليثبت بانه حارس من طراز رفيع حينما تصدى لمحاولة المهاجم ليكي على مرحلتين.ولاحت لمنتخب الأردن في الدقيقة الأخيرة من الشوط الاول فرصة خطرة حينما تلاعب البخيت في دفاع منتخب استراليا واسل كرة بالعرض لحمزة الدردور لكن حارس استراليا فيدريكي كان حاضراً وانقذ الموقف ليخرج الجانبان بتعادل سلبي مع نهاية الشوط الأول.وبعد مضي دقيقة واحد فقط على موعد انطلاق الشوط الثاني حتى كان حمزة الدردور ينفرد في المرمى ويتعرض للإعثار من ماتيو، ليحتسبها حكم اللقاء ضربة جزاء أطلقها حسن عبد الفتاح بسقف الشباك معلنا عن فرحة الأردن بالهدف الأول بالدقيقة 46. وتحسب منتخب الأردن لردة فعل منتخب استراليا حيث عمل على تهدئة الألعاب، لكن الإرتباك ظهر على لاعبي منتخب استراليا حيث ظهرت أخطاؤهم في التمرير مما سهل من مهمة منتخب الأردن الذي تعززت ثقته في البحث عن هدف الإطمئنان.وأشعلت الجماهير التي ملأت مدرجات الملعب الحماس داخل نفوس لاعبي منتخب الأردن من خلال التشجيع المتواصل، وهو ما ساهم في تماسك لاعبي منتخبنا الوطني واغلاق كافة المناطق على المنتخب الاسترالي.ودفع انجي مدرب منتخب استراليا باللاعب نثان بدلا من ماتيو لغاية تعزيز الكثافة العددية في المناطق الأمامية وبالتالي تعزيز الخيارات الهجومية، وأجرى تبديلا اخر بالدفع بمهاجمه الخبير تيم كاهيل بدلا من روجيك مع دخول المباراة الدقيقة 67.وتصدى شفيع لمحاولة استرالية بدأت من ضربة حرة مباشرة لتسقط الكرة داخل الجزاء ويتغير مسير الكرة لكن شفيع التقط الكرة بمنتهى الشجاعة.ودفع منتخب استراليا بتبديله الأخير المتمثل بتومي بدلا من رايت في الدقيقة 72 ليرمي بذلك باوراقه كاملة بحثا عن هدف التعديل.وضغط منتخب استراليا بكامل قواه لكن تماسك لاعبي منتخب الأردن وتراجعهم للمناطق الخلفية اغلق كافة المنافذ على استراليا، في الوقت الذي رد فيه منتخب الأردن بالهجماتت المرتدة السريعة لاستثمار حالة الاندفاع الهجومي الاسترالي.ومن هجمة مرتدة كان منتخب الأردن على موعد مع الهدف الثاني حينما تسلم البخيت الكرة، لتصل الى رجائي عايد الذي سدد باتجاه المرمى لكن الكرة ارتدت من المدافعين باتجاه الدردور، الذي دكها بقدمه داخل الشباك معلنا هدف الأردن الثاني بالدقيقة 85.ونجح منتخب الأردن في انهاء الدقائق المتبقية دون اية مستجدات ليخرج بفوز تاريخي وبهدفين دون رد.