الثلاثاء 11-12-2018
الوكيل الاخباري



حلة جديدة للدوري الأميركي مع نجوم القارة العجوز



الوكيل الاخباري - الوكيل - يرتدي الدوري الأميركي لكرة القدم "إم إل إس" حلة جديدة مع ضم عدد من أبرز نجوم القارة العجوز على غرار الإيطالي أندريا بيرلو والانجليزيين فرانك لامبارد وستيفن جيرارد، على أمل استعادة أمجاده السابقة في سبعينيات القرن الماضي.انضم بيرلو من يوفنتوس الإيطالي مقابل نحو 8 ملايين دولار سنويا، مقابل نحو 6 ملايين للامبارد وجيرارد والاسباني دافيد فيا، لكن رواتب بعضهم قد تتخطى ميزانيات كاملة لأندية صغرى، وسيكون المكسيكي جيوفاني دوس سانتوس، لاعب برشلونة الاسباني السابق، أبرز المرشحين للانضمام إلى لوس انجليس غالاكسي مقابل 9 ملايين دولار.وصحيح أن دوس سانتوس سجل هدفا يتيما مع فياريال الاسباني الموسم الماضي، إلا أن عوامل أخرى كالعدد الكبير للجالية المكسيكية لعبت دورا بارزا في عملية البحث عن خدماته.المايسترو بيرلورحب لامبارد نجم وسط تشلسي ومانشستر سيتي السابق بصانع الألعاب بيرلو الذي ودع زملاءه في يوفنتوس وصيف بطل أوروبا للانضمام إلى نيويورك سيتي اف سي.عرف بيرلو (36 عاما) نجاحات باهرة مع ميلان ويوفنتوس والمنتخب الأزرق، حيث أحرز بطولة العالم ودوري أبطال أوروبا ولقب الدوري اكثر من مرة.فيا المهاجم الدولي الاسباني السابق رحب ببيرلو: "أهلا بالمايسترو"، فيما كتب لامبارد: "يا له من توقيع! أهلا بأندريا بيرلو في النادي".سيشكل بيرلو ثلاثيا مميزا مع لامبارد (37 عاما) وفيا (33 عاما) في النادي المملوك من مانشستر سيتي الانجليزي ونيويورك يانكيز للبيسبول.لم يعهد جمهور مدينة التفاحة الكبيرة أسماء مرموقة منذ فترة سبعينيات القرن الماضي في فريق نيويورك كوزموس مع الثلاثي البرازيلي بيليه والألماني فرانتس بكنباور والإيطالي جورجيو شيناغليا.قال بيرلو الذي كان مرتبطا مع يوفنتوس حتى 2016 وسينضم إلى الفريق في 21 الحالي: "أردت هذه التجربة منذ وقت بعيد، والآن تجسدت الفرصة. يمر هذا النادي في مرحلة تصاعدية وآمل تحقيق نتائج ايجابية معه في الدوري. حصلت على عدة عروض للعب خارج ايطاليا، لكن لم أتردد بخيار نيويورك نظرا لحماسة الناس الذين يأتون لمشاهدة الفريق".لم يحقق نيويورك سيتي اف سي سوى 5 انتصارات في 18 مباراة ضمن دوري المنطقة الشرقية الراهن الذي يتصدره دي سي يونايتد أمام كولومبوس كرو وأورلاندو سيتي.وقال جيسون كريس مدرب الفريق عن قدوم بيرلو: "لا يمكن لأحد التشكيك بأننا نجلب أحد أبرز اللاعبين في العالم. على غرار دافيد فيا، كانت مباراته الأخيرة في اوروبا في نهائي دوري الأبطال، وهذا يثبت أنه لعب على أعلى المستويات. استقدمنا لاعبا يتميز بالروح القتالية وعقلية الفوز".من جهته، رأى الدولي السابق كلاوديو رينا المدير الرياضي في النادي: "مع بيرلو جلب أحد أبرز اللاعبين المؤثرين في العالم: نبني شيئا مميزا في نيويورك".جيرارد والتحدي الصعبمن جهته، تعهد جيرارد بإثبات صوابية انتقاله من ليفربول إلى لوس انجليس غالاكسي.أصر قائد منتخب انجلترا سابقا أنه متحمس لإضافة لقب جديد إلى مسيرته الزاخرة، بدلا من الاستمتاع بشمس ولاية كاليفورنيا.وقال جيرارد (35 عامأ) الاثنين في مؤتمر صحافي: "الأمر يتعلق بالنجاح بالنسبة إلي. إذا اعتقد أحدهم أني هنا لقضاء عطلة أو الحصول على مبلغ مالي أخير في مسيرتي فهو مخطئ".قرر أسطورة الفريق الأحمر السير على خطى مواطنه ديفيد بيكام في تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي بعدما أصبح جليا انه ليس ضمن مخطط المدرب الإيرلندي الشمالي براندن رودجرز، ففضل عدم الجلوس على مقاعد البدلاء في فريق أصبح أحد أبرز رموزه التاريخيين.وبرغم حصوله على عروض لحمل ألوان أندية انجليزية أخرى لموسم واحد، إلا أنه فضل ترك البلاد على عدم مواجهة ليفربول.وعن سعي لوس انجليس غالاكسي لاستقدامه، قال جيرارد الذي دافع عن ألوان ليفربول بين 1998 و2015: "صدمني إصرارهم الرهيب لجلبي إلى هنا، وهذا أمر مهم عندما تكون لاعب كرة قدم".وأقر جيرارد أنه تلقى نصح بيكام الذي حمل ألوان غالاكسي بين 2007 و2012: "ديفيد هو بطل بالنسبة إلي، وكنت محظوظا جدا للعب إلى جانبه. هو إنسان ولاعب رائع. استفدت من تجربته هنا وطرحت عليه بعض الأسئلة".يتوقع أن يستهل جيرارد، الذي استأجر منزلا في منطقة بل اير المترفة تبلغ قيمته 12 مليون دولار ليقطنه مع زوجته وبناته الثلاث، مشواره السبت المقبل في مباراة ودية ضد أميركا المكسيكي والدوري الأميركي للمحترفين في الأسبوع التالي.ورأى المهاجم الإيرلندي روبي كين قائد غالاكسي أن جيرارد: "يبدو نشيطا. لقد توقف عن اللعب لعدة أسابيع لكن الأمر لا يبدو كذلك".ولعب جيرارد 708 مباريات مع ليفربول وسجل 185 هدفا في مختلف المسابقات، وتوج معه بلقب كأس انجلترا مرتين العامين 2001 و2006 وكأس الاتحاد الأوروبي العام 2001 ودوري أبطال أوروبا العام 2005 دون أن يتذوق معه طعم لقب الدوري الممتاز.وصفة نجاح نيويوركبُني نيويورك سيتي الذي تأسس العام 2013، من نقطة الصفر وخاض موسمه الأول في دوري النجوم بعيدا عن مقره وذلك على أرض ملعب يانكي استاديوم.وسيكون النجم الانجليزي السابق بيكهام، الذي يطلق راهنا فريقه الشخصي في ميامي، مهتما بمصير فريق نيويورك المدعوم إماراتيا.لكن المال وحده لا يصنع الأبطال ويجذب المتفرجين ويخلق الولاء، والدليل على ذلك دي سي يونايتد متصدر الدوري راهنا بفارق 11 نقطة عن أقرب مطارديه في المنطقة الشرقية.رأى توم هانت مسؤول العمليات في دي سي يونايتد لوكالة "فرانس برس" ان "وصفة النجاح" هي حصول فريقه على ملعب خاص به مطلع العام 2017. منذ تأسيسه قبل 20 عاما لعب دي سي يونايتد مبارياته على ملعب "ار اف كي استايدوم": "من اهم المكونات أن تملك وتدير الملعب الخاص بك. هنا في ار اف كي نحن مستأجرون، وليس لدينا امكانية الوصول إلى مصادر الدخل التي نحتاج اليها كي نكون ناجحين، القدرة على بيع حقوق التسمية وبناء رعايات تجارية مع شركائنا".وتابع: "إذا كنت في أي منشأة حديثة، فهم يملكون التكنولوجيا وخدمات الطعام. تجربة الضيوف مختلفة تماما عما نقدمه هنا في ملعبنا".لكن في ظل الوضع الراهن والافتقار إلى وسائل الراحة في الملعب، يتراجع معدل الحضور الجماهيري، رغم صدور دراسة اشارت إلى حضور 17 ألف متفرج باستمرار لمتابعة مباريات يونايتد على أرضه بين 1996 و2010، لكن العدد تقلص إلى 15 الف منذ 2011، وهو من بين الأضعف في الدوري.واللافت أن أندية كرة القدم في الولايات المتحدة تواجه منافسة من جماهير المدينة نفسها، فعلى سبيل المثال فريق بيكام الجديد في ميامي يتعين عليه الانطلاق بقوة لمقارعة فريق دولفنز لكرة القدم الأميركية وميامي هيت بطل دوري كرة السلة للمحترفين في 2012 و2013. - (أ ف ب)