الإثنين 20-05-2019
الوكيل الاخباري



ركلة جزاء من تيفيز تقود يوفنتوس لفوز صعب على ريال مدريد





الوكيل الاخباري - دوري أبطال أوروبا الوكيل -  سجل كارلوس تيفيز مهاجم يوفنتوس الإيطالي هدفا من ركلة جزاء في الشوط الثاني ليتغلب أصحاب الأرض على ريال مدريد الاسباني 2-1 في مباراة مفعمة بالإثارة بذهاب الدور نصف النهائي لدوري أبطال أوروبا لكرة القدم أول من أمس.ونال اللاعب الأرجنتيني -الذي يصعب السيطرة عليه والذي يقدم بعضا من أفضل العروض على مدار مسيرته في الفترة الحالية- ركلة جزاء قبل مرور ساعة من اللعب نتيجة تعرضه للعرقلة من داني كارفاخال بعد أن شق طريقه بقوة إلى داخل منطقة جزاء ريال. وسدد المهاجم الأرجنتيني الكرة بقوة محرزا الهدف الثاني في مباراة مفعمة بالحيوية.وكان ألفارو موراتا قد افتتح التسجيل ليوفنتوس أمام ناديه السابق في الدقيقة التاسعة في ظل متابعة الجماهير المتحمسة لأصحاب الأرض إلا أن كريستيانو رونالدو سجل هدف التعادل لريال مدريد من ضربة رأس في الدقيقة 27.وقال ماسيمليانو اليغري مدرب يوفنتوس خلال مؤتمر صحفي عقب اللقاء "نحن بحاجة لتقديم عرض استثنائي في مدريد لبلوغ النهائي. التفاصيل الصغيرة يمكن أن تغير النتيجة في دوري الأبطال كما انك تحتاج للقليل من الحظ".وكان من الممكن أن تتحول دفة المباراة بشكل مختلف تماما بالنسبة لريال إلا أن المهاجم جيمس رودريغيز أضاع فرصة ثمينة بعد أن سدد برأسه في العارضة من مسافة قريبة قبل نهاية الشوط الأول.وقال كارلو انشيلوتي مدرب ريال "قدمنا عرضا جيدا ولكن في فترات من اللقاء. قدمنا بعض اللمحات الكروية الجيدة وتحلينا بالصبر وأتيحت لنا بعض الفرص الجيدة.. كنا الأقرب للفوز بالمباراة ورغم أن النتيجة ليست جيدة فإنها ليست سيئة أيضا".ويعني هدف رونالدو ان المهاجم البرتغالي استعاد موقعه ككبير هدافي دوري أبطال أوروبا على الإطلاق من ليونيل ميسي برصيد 76 هدفا. واضاع رونالدو بالفعل فرصة تسجيل هدف من ركلة حرة بعد أن سدد في الحائط بينما سجل يوفنتوس هدف التقدم من فرصة سهلة.ومرر كلادويو ماركيزيو الكرة إلى تيفيز الذي سدد باتجاه الزاوية البعيدة ليتصدى لها الحارس ايكر كاسياس قبل أن ترتد إلى موراتا الذي أودعها المرمى بدون أن يحتفل.واهتز ريال لفترة وجيزة قبل أن يستعيد إيقاعه ويتعادل بعد أن ارتدت الكرة إلى رودريغيز ليرسلها بمهارة برونالدو الذي أودعها الشباك برأسه.وانتهت تمريرة رائعة لريال عند ايسكو الذي بدا حرا بدون رقابة في الناحية اليسرى ليرسلها إلى الكولومبي رودريغيز الذي سددها برأسه بسهولة إلا أن الكرة اصطدمت بالعارضة.وبدا ان ريال في طريقه للسيطرة على مجريات اللقاء إلا انه تراجع في النتيجة اثر هجمة مرتدة، وذهبت الكرة إلى موراتا الذي أرسلها بدوره إلى تيفيز الذي انطلق بسرعة نحو المرمى لتنتهي انطلاقته بعرقلة من كارفاخال. وسدد الأرجنتيني تيفيز ركلة الجزاء في منتصف المرمى لتسكن شباك كاسياس.وقال ارتورو فيدال لاعب وسط يوفنتوس الذي سيواجه فريقه منافسه لاتسيو في نهائي كأس ايطاليا الشهر المقبل: "نتوقع مباراة أكثر صعوبة من اليوم عندما نلاقي ريال في الإياب. انه حلم أي فريق أن يفوز بثلاثة ألقاب ونحن قريبون من القيام بهذا". وأنفق يوفنتوس نحو 12 مليون يورو (13.42 مليون دولار) للتعاقد مع كارلوس تيفيز وهو مجرد كسر مما دفعه ريال مدريد لضم غاريث بايل وكريستيانو رونالدو لكن المهاجم الأرجنتيني هو من كانت له الكلمة في مواجهة الفريقين أول من أمس.ولم ينجح دفاع ريال مطلقا في مواجهة سرعة تيفيز ومثابرته وسيطرته على الكرة مع تألق اللاعب الارجنتيني في أهم مباراة يخوضها منذ انتقاله إلى يوفنتوس الموسم الماضي.وكثيرا ما عاد تيفيز إلى وسط الملعب ليحصل على الكرة ثم ينطلق وسط دفاع ريال صانعا لمحة من الخطورة والترقب بين جماهير الفريق الايطالي في كل مرة تقريبا.وأدت تسديدة منخفضة قوية من تيفيز إلى الهدف الأول في الدقيقة التاسعة عندما لم يكن أمام ايكر كاسياس حارس ريال سوى إبعاد الكرة باتجاه ألفارو موراتا الذي وضعها في شباك ناديه السابق من مدى قريب.والانطلاقة التي أسفرت عن هدف الفوز لخصت قدرات تيفيز، وبعد تلقيه تمريرة من موراتا انطلق تيفيز داخل منطقة جزاء ريال ورغم أنه بدا في طريقه للابتعاد عن المرمى، إلا أنه خدع كارغاخال ليجعله يعيقه ويحصل على ركلة جزاء نفذها بنفسه في الشباك محرزا هدف الفوز.وانضم المهاجم الارجنيتني (31 عاما) إلى يوفنتوس منهكا بعد أربعة مواسم حافلة في مانشستر سيتي حيث رفض في واقعة شهيرة الاحماء اثناء مباراة في دوري أبطال اوروبا ضد بايرن ميونيخ.كما تجاهله اليخاندرو سابيا مدرب منتخب الارجنتين وقتها والذي لم يضمه مطلقا خلال ثلاث سنوات تولى فيها المسؤولية وسط تكهنات بأنه كان يعتبر تيفيز من العوامل المعرقلة الفريق.وبعد غيابه عن كأس العالم العام الماضي بالبرازيل عاد تيفيز لمنتخب الأرجنتين تحت قيادة جيراردو مارتينو الذي عين خلفا لسابيا.وأكد تيفيز بعد المباراة أنه شعر بأنه موضع تقدير من زملائه والمدرب أليغري، وأبلغ تيفيز مراسلي المحطات التلفزيونية "أظهر زملائي لي أنني قائد وأنا أحاول تقديم أقصى ما في وسعي. أشعر بأهميتي وهذا يساعدني على اللعب بشكل أفضل".في الناحية المقابلة، سيكون كارلو أنشيلوتي مدرب ريال مدريد في حاجة إلى إعادة التفكير في أسلوبه الخططي قبل خوض الإياب بعدما أخفقت تجربة سيرجيو راموس في وسط الملعب أول من أمس.ورغم أن راموس يعد على نطاق واسع من أبرز مدافعي العالم فإنه بدا تائها في وسط الملعب في مباراة انتهت بخسارة ريال 2-1 في ضيافة يوفنتوس سواء كان ذلك في التغطية على زملائه المدافعين أو عند محاولة بناء الهجمات.وقال راموس للصحفيين "أنا هنا لمساعدة الفريق في أي مكان ممكن. لقد نجحت التجربة في المرة السابقة (بوسط الملعب) لكني قدمت مباراة سيئة على الجانب الشخصي وكذلك كان حال الفريق. لدي ثقة في المدرب وأنا جاهز دائما للتضحية بنفسي من أجل الفريق".وأضاف "كنت مطالبا بالجري في وسط الملعب بشكل أكبر من المطلوب في قلب الدفاع لكن هذا لا يمثل مصدرا للقلق بالنسبة لي. يجب أن ننتقد أنفسنا ونتعلم من أخطائنا".وعانى ريال من أزمة إصابات في الأسابيع الأخيرة وفضل أنشيلوتي الاعتماد على راموس لتعويض غياب لوكا مودريتش في ظل عدم اقتناعه التام بأداء لاعبي الوسط الآخرين اسير يارامندي ولوكاس سيلفا.وكان راموس اختيارا مفاجئا لكن مؤثرا عندما تفوق ريال على جاره أتلتيكو في دور الثمانية لدوري الأبطال لكن هذا الأمر لم يستمر.وكان بوسع راموس أن يشكل قوة بدنية أمام أتلتيكو لكن أمام لاعبي يوفنتوس الأكثر حركة وجد اللاعب نفسه مضغوطا باستمرار وأخرج الكثير من التمريرات الخاطئة.وفي الأسبوع الماضي شارك راموس في وسط الملعب أمام أشبيلية وفاز ريال في النهاية بصعوبة لكن بدا أن اللاعب لم يكن يشعر بالراحة قبل أن يستغل يوفنتوس هذا الأمر في ذهاب نصف النهائي.وتسبب أرتورو فيدال لاعب وسط يوفنتوس على وجه التحديد في إزعاج كبير لراموس بسبب الضغط المتواصل عليه كما كانت الفجوة واضحة بين خط الوسط وخط الدفاع وهو ما استغله كارلوس تيفيز بشكل مثالي.ورغم هذه الخسارة يبقى راموس يشعر بالثقة في أن بوسع حامل اللقب تعويض النتيجة على أرضه في استاد برنابيو الأسبوع المقبل، وقال راموس "في هذه المباراة لم نخسر شيئا بعد. أعتقد أن أي فريق سيقبل الوجود في موقفنا الحالي".وأضاف "نحن على بعد هدف واحد من الوصول إلى النهائي وسنلعب على أرضنا رغم أن هذا لا يمنع واقع أننا لعبنا بشكل سيئ في هذا اللقاء".-(رويترز)