الإثنين 18-03-2019
الوكيل الاخباري



لجنة الأخلاق في الفيفا تناقش مصير بلاتر وبلاتيني

 



الوكيل الاخباري - أعلن السنغالي عبدولاي ديوب عضو لجنة الأخلاق التابعة للاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" في بيان له، بأنّ اللجنة مجتمعة منذ الإثنين لمناقشة مصير رئيس الفيفا جوزيف بلاتر ورئيس الاتحاد الأوروبي ميشال بلاتيني أحد المرشحين لخلافته.وتنظر اللجنة التي ستواصل اجتماعاتها حتى بعد غد الجمعة، أيضاً في قضية الكوري الجنوبي تشونغ مونغ جوون المرشح الآخر لرئاسة الفيفا.نظرياً، تستطيع لجنة الأخلاق إيقاف الأشخاص الثلاثة في نهاية اجتماعاتها المتواصلة، ما يعني حصول انقلاب حقيقي في المشهد الانتخابي الرئاسي علماً بأن باب الترشيح سيقفل نهائياً في 26 من الشهر الحالي.وكان القضاء السويسري فتح إجراء جزائياً بحق بلاتر للإشتباه بإدارته غير الشرعية وسوء الائتمان".وأعلن مكتب المدعي العام أنّ بلاتر مشتبه به في عملية "دفع غير مشروع" لمبلع مليوني فرنك سويسري إلى رئيس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم الفرنسي ميشال بلاتيني. كما تشتبه وزارة العدل السويسرية بأن بلاتر وقّع "عقداً (لمنح حقوق نقل مونديالي 2010 و2014) ليس في مصلحة الفيفا" مع الاتحاد الكاريبي للعبة عندما كان الترينيدادي جاك وارنر رئيساً له". وبالنسبة إلى المدّعي العام السويسري هناك أيضاً "شك خلال تنفيذ الاتفاق بأن يكون بلاتر تصرّف بطريقة لا تخدم مصالح الفيفا منتهكاً بذلك واجباته الإدارية".في المقابل، أوضح مكتب المدّعي العام أن محقّقين "قاموا بالاستماع إلى بلاتيني بصفته مستدعى لإعطاء معلومات".أمّا تشونغ (63 عاماً ونائب رئيس الفيفا بين 1994 و2011) فهو متّهم بأنه حاول في نهاية 2010 ترجيح كفة التصويت لمنح بلاده في حملة استضافة كأس العالم 2022، في خرق لقواعد مواد الأخلاق في الاتحاد الدولي.وكانت كوريا الجنوبية من الدول التي شاركت في السباق لاستضافة مونديال 2022 الذي ذهب إلى قطر بعد تغلّبها على الولايات المتحدة في الجولة الأخيرة من التصويت. وتحدّثت تقارير صحفية عن أنّ تشونغ اقترح في رسالة تعود إلى تشرين الأول/أكتوبر 2010 على أعضاء اللجنة التنفيذية في الفيفا إنشاء صندوق دولي لكرة القدم مع مشاركة كوريا الجنوبية فيه تصل إلى 777 مليون دولار حتى 2022 لدعم مشاريع مختلفة في العالم، مشيرة إلى أنه اشترط مقابل هذا الالتزام بأن تكون كأس العالم من نصيب كوريا الجنوبية. وأوضح تشونغ في هذا الصدد: "لم يتم تبادل أي أموال أو مصالح شخصية على علاقة بالصندوق العالمي لكرة القدم"، مشيراً إلى أنّ الفيفا أقفل هذه القضية عام 2010 من دون توجيه أيّ تهم له، ولكنّه أعاد إحياء الموضوع الآن لإيقافه لمدة 15 عاماً تضاف إليها أربع سنوات بتهمة التشهير باللجنة.