الإثنين 25-10-2021
الوكيل الاخباري

أسباب التفكك الأسري وخطورته على الاطفال

أسباب-التفكك-الأسري-2


الوكيل الإخباري - تمر جميع العائلات بأوقات عصيبة يحدث فيها بعض النزاعات والجدالات بين أفرادها، قد يرجع ذلك إلى ظروف خاصة تمر بها الأسرة، أو مرور الأبناء بسن معين له تحدياته، ولكن تظل الأسرة هي مركز الأمان لأي إنسان صغير أو كبير، ويكون لتقلبات الحياة الأسرية تأثير كبير على الأطفال والكبار، ففي حين أن الحب والدعم الذي يشعر به الأطفال من الوالدين والأقارب يمنحهم القوة للنمو والتطور، فإن مرور الأسرة بالكثير من الأوقات العصيبة قد يسبب كثير من الآثار السلبية على حياة وسلوك أفرادها، لا سيما الأطفال الصغار منهم.

اضافة اعلان

 

 

أسباب التفكك الأسري

1- طلاق الوالدين: يُزعم أن الطلاق هو السبب الرئيسي وراء تفكك الأسرة، إذ بعد حدوث الطلاق يغادر أحد الوالدين المنزل - وقد يغادر كلاهما في بعض الحالات! - بالطبع يؤثر غياب أحد الوالدين أو كليهما على إدارة الأسرة تأثير هذا المنعطف في الأحداث في حياة الأسرة يكون شديدا على الأطفال، ليس فقط أنه من المؤلم بالنسبة لهم في تلك اللحظة أن يسمعوا خبر انفصال والديهم، لكن الأسوأ هو التأثير طويل المدى الذي يمكن أن يحدث لهم.

 

2- موت أحد أفراد الأسرة: في بعض الأحيان يؤدي الموت إلى تفكك الأسرة، في الحياة المبكرة للطفل، يكون فقدان الأم أكثر ضررًا من فقدان الأب، ولكن كلما كبر الأبناء يكون فقدان الأب أخطر وخاصة بالنسبة للذكور. 

 

3- عدم التفاهم بين أفراد الأسرة: يمكن أن يكون سوء التفاهم مشكلة عائلية كبيرة، وقد يسبب قطع العلاقات بين أفرادها.

 

4- الفشل في إدارة الأسرة: تصرف الأب أو الأم أو كلاهما دون اعتبار لباقي أفراد الأسرة، وعدم إعطاء الرعاية الكافية سواء للشريك أو الأبناء.

 

5- التدخل المفرط لطرف خارجي مثل الوالدين أو أحد الأصدقاء في شئون الأسرة: عندما يشارك طرف ثالث في الأمور داخل المنزل، فغالبا ما يسبب ذلك شرخ في العلاقات ويؤثر تأثيرا سلبيا على ترابط الأسرة.

 

ما خطورة التفكك الأسري؟

عادة ما يظهر أطفال العائلة المفككة سلوكا سيئا وضعيفا، ويميلون إلى إثارة المشكلات، ويوثر التفكك عليهم في جميع الجوانب بما في ذلك:

 

1- العاطفي: فمثلا بعد الطلاق، يمكن أن يعاني الأطفال في مرحلة ما قبل المدرسة وحتى أواخر مرحلة المراهقة من عجز في النمو العاطفي، وهي حالة يمكن أن تستمر لعدة سنوات بعد انفصال والدي الطفل، في أحيان أخرى قد يُظهر بعض الأطفال الآخرين رد فعل عاطفي قليل جدًا تجاه طلاق والديهم، هذا لا يعني شيئا إيجابيا للأسف؛ إذ أن بعض الأطفال الذين يظهرون القليل من الاستجابة العاطفية يكتمون في الواقع مشاعرهم السلبية، وهذا القمع العاطفي يجعل من الصعب على الآباء والمعلمين والمعالجين مساعدة الطفل على معالجة مشاعره بطرق مناسبة.

 

2- التعليمي: يعد التطور الأكاديمي البطيء صورة شائعة أخرى يؤثر بها انفصال الوالدين على الأطفال، يمكن أن يكون الضغط العاطفي الناجم عن الطلاق وحده كافيًا لإعاقة التقدم الأكاديمي لطفلك، لكن أيضا تغيرات نمط الحياة وعدم استقرار الأسرة المنفصلة يمكن أن يساهم في ضعف النتائج التعليمية.

 

3- الاجتماعي: فمثلا يؤثر الطلاق على علاقات الأطفال الاجتماعية بعدة طرق. أولاً ، يعبر بعض الأطفال عن ضيقهم من خلال التصرف بعدوانية والانخراط في سلوك التنمر، وكلاهما يمكن أن يؤثر سلبًا على علاقات الأقران. قد يعاني أطفال آخرون من القلق، مما قد يجعل من الصعب عليهم البحث عن تفاعلات اجتماعية إيجابية والانخراط في أنشطة مفيدة تنمويًا مثل الرياضة في سن المراهقة. 

 

المصدر - سوبر ماما

اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة