الأحد 24-10-2021
الوكيل الاخباري

أمراض جلدية تهدد الحجاج ونصائح لتجنبها

20190810051828698


الوكيل الإخباري - يصاب عشرات الحجاج ببعض الأمراض الجلدية أثناء أدائهم الفريضة نتيجة الارتفاع الشديد لدرجة الحرارة والازدحام بين ضيوف الرحمن.

اضافة اعلان

 

وقالت وزارة الصحة السعودية إن الإصابة ببعض أنواع الأمراض والمشاكل الجلدية تزداد خلال موسم الحج، ويعود ذلك إلى ارتفاع حرارة الجو والازدحام الشديد، وأيضا زيادة التعرق وارتفاع نسبة الرطوبة وكثرة التعرض لأشعة الشمس خلال أداء المناسك من ضمن الأسباب التي تقف وراء إصابة الحجاج ببعض الأمراض الجلدية.

وعددت الوزارة السعودية، في دليلها الصحي، أهم الأمراض الجلدية التي قد يتعرض لها الحاج وكيفية تجنبها كالتالي:

1- التهاب الثنايا أو التسلخ

هذه المشكلة شائعة خلال موسم الحج، لا سيما عند المصابين بالسمنة أو البدانة أو السكري، حيث يصاب الجلد بالالتهاب ويحدث احمرار في ثنايا الفخذين، وأحيانا منطقة الإبطين وتحت الثديين؛ كما قد تظهر مَفرزات مصحوبة بحكة مزعجة وربما مؤلمة في بعض الأحيان.
تكون الوقاية من هذه المشكلة بالتهوية الجيِّدة للثنايا في الجسم، مثل أعلى الفخذين وناحية الإبطين، مع الاهتمام بالنظافة الشخصية، واستخدام المراهم المناسبة على الجسم قبل المشي، ورش مسحوق التسليخ بعد التعرق.

 

2- الحروق الجلدية بأشعة الشمس
تحدث الحروق الجلدية عند تعرض الجلد لأشعة الشمس الحارقة لمدة طويلة، فيصاب الجلد بالالتهاب والاحمرار، ويشاهد ذلك في بعض الحجاج في الأماكن المكشوفة أو المعرضة للشمس من أجسامهم.
يمكن الوقاية من الحروق الشمسية باللجوء إلى ما يلي:
- استخدام المظلة الشمسية باستمرار خلال ذروة سطوع الشمس، لا سيَّما ما بين العاشرة صباحا والثالثة بعد الظهر.
- تجنب كشف الجسم إلا بقدر ما تتطلبه مناسك الحج والعمرة.
- يمكن استخدام الكريمات أو المراهم الواقية من الشمس.

 

3- الأمراض الفطرية
هي مجموعة من المشاكل الجلدية التي تنتشر في الأماكن الحارة، ومن أهمها ما يعرف باسم "السعفة الجلدية" التي تسبِّبه بعض الفطريات، ويزداد انتشار هذا المرض بين الحجاج بسبب ارتفاع درجة الحرارة وزيادة التعرق والزحام الشديد، وتنتقل العدوى عن طريق استعمال ملابس أو مناشف الشخص المصاب.

تكون السعفة الجلدية بشكل بقع مستديرة غامقة اللون، ويكون محيط البقع أغمق من وسطها عادة، والوقاية من مرض السعفة الجلدية يعتمد على النظافة الشخصية، وذلك بالاستحمام المنتظم ونظافة الملابس الداخلية وعدم استعمال ملابس ومناشف الآخرين.
أما المعالجة فتختلف حسب نوع السعفة؛ إذ قد تكون علاجا موضعيا بالمراهم، وأحيانا لا بد من أخذ حبوب عن طريق الفم، لكن في كل الحالات من الضروري استشارة الطبيب قبل استعمال أي علاج.

 

المصدر- العين الإخبارية