الوكيل الاخباري

 
 
السبت 22-09-2018
02:52 م بتوقيت عمّان
الوكيل الاخباري
 

“الطلقة السحرية” .. تقنية جديدة لعلاج السرطان دون آثار جانبية


الوكيل الاخباري - كشف باحثون من جامعة “ميسوري” النقاب عن تقنية ثورية متخصصة يمكن استخدامها مستقبلًا لاستهداف الخلايا السرطانية مباشرة، متخطية الخلايا السليمة دون الإضرار بها.وفي السنوات الأخيرة، أصبحت العلاجات الكيميائية الموجهة أو المستهدفة فعالة بشكل كبير في علاج السرطان، ولكن مع ذلك، فالعديد من المرضى يعانون من الآثار الجانبية التي كثيرًا ما يكون لها تأثير أشد على الجسم من المرض نفسه.اكتشاف كيفية استهداف أخطر السرطانات القاتلة!علاج مطور قد يمنع الإصابة بالأمراض المرتبطة بالعمر!ووفقًا لما نشرته مجلة “نيوزويك” الأمريكية، يتطلع باحثو السرطان بشكل متزايد نحو تقنية النانو لتقديم العلاجات بدقة حيثما يكون هناك حاجة إليها، خاصة العلاجات المستهدفة.وقال البروفيسور دونالد بورك أغويرو من جامعة ميسوري: “تعتبر العلاجات الموجهة أو المستهدفة أحد التحديات الكبرى في أبحاث السرطان، إذ تنطوي الفكرة على توجيه أدوية العلاج الكيميائي إلى الخلايا السرطانية فقط مع تجاهل بقية الأنسجة السليمة، لتقليل الآثار الجانبية قدر المستطاع”.وتعتمد التقنية الثورية التي تدعى “الطلقة السحرية”، على تسخير قدرات جسيمات نانوية ذكية تدعى “أبتمرات”، والتي تتحد مع أهداف محددة مثل خلايا السرطان، لإيصال العقار العلاجي إليها مباشرة.وفي تلك الدراسة، جمع الفريق الجسيمات النانوية بطريقة تحاكي مركبًا يستهدف السرطان، ثم وضعوها بين كل من الخلايا السرطانية المستهدفة والأخرى غير المستهدفة.وكانت النتائج واعدة، إذ وجد الباحثون أن “الابتمرات” ارتبطت بفاعلية كبيرة مع الخلايا السرطانية المستهدفة.والآن، يسعى باحثو جامعة ميسوري لإثبات أن هذه الابتمرات يمكن أن تُحّمل بالمواد العلاجية التي تستهدف الخلايا السرطانية دون الإضرار بالخلايا السليمة.وقال بورك: “يمكننا الآن التطلع إلى وجود علاج يزيل بهدوء كل الخلايا السرطانية للمريض بغض النظر عن مكان وجودها، دون التسبب بأي ضرر، فذلك هو الهدف الفعلي للطلقة السحرية”.