الأربعاء 15-07-2020
الوكيل الاخباري



خبير أعشاب يكشف علاج جديد لكورنا

الأعشاب-الطبيعية-وفوائدها



الوكيل الإخباري- فاجأ خبير الأعشاب زين الأتات رواد مواقع التواصل الاجتماعي، بنشر فيديو كشف خلاله عن أهمية نبتة الكينا في المحافظة على صحة الإنسان خاصة في ظل انتشار فيروس الكورونا، مؤكدا أنها كفيلة بتطهير الجسم وتأمين الحماية اللازمة.


فكما هو معروف، فإن شجرة الكينا ذات فوائد كثيرة؛ إذ يساهم استخدامها في العلاج منذ آلاف السنين، ويتم استخلاص زيتها عن طريق تجفيف أوراق هذه الشجرة ومن ثم طحنها وتقطيرها، وهو يساعد على تخفيف السعال عند تدليك الصدر والحلق به، وأيضا يساعد هذا الزيت في تخفيف أعراض نزلات البرد والإنفلونزا، كما يساعد على طرد المخاط من الصدر عند استنشاق بخاره.


ومن إحدى فوائد هذه الشجرة طرد البعوض والحشرات الأخرى، كما تساعد على تطهير الجروح وتعزيز عملية الشفاء، وتعزيز عملية التنفس عند استنشاق بخار زيتها، وعلاج مرض السكري عن طريق خفض نسبة السكر في الدم، وتخفيف أعراض الهربس، التخلص من رائحة الفم الكريهة وتخفيف آلام المفاصل.


وعادةً ما يساعد تخفيف الزيت المستخلص من شجرة الكينا بزيت آخر كزيت الزيتون قبل وضعه على الجلد مباشرةً تجنّبا لحدوث أي أضرار، ولكن وفي بعض الأحيان قد يؤدي استخدام زيت شجرة الكينا إلى ظهور العديد من الآثار الجانبية كالإسهال أو الغثيان أو القيء أو اضطرابات المعدة، ويجب تجنب وضع هذا الزيت في المناطق القريبة من العينين، وذلك لأن وضعه قد يؤدي إلى حدوث تهيّج وإلى الشعور بحرق في تلك المناطق، كما أن هذا الزيت قد يؤدي إلى حدوث الحساسية، ولذلك وقبل استخدامه يجب وضع القليل منه على منطقة صغيرة من الجلد ومن ثم الانتظار لمدة 24 ساعة، وإن لم تظهر أي أعراض للحساسية فهو آمن للاستخدام.


ويجب تجنّب تناول هذا الزيت عن طريق الفم، وذلك لأن تناوله سيؤدي إلى حدوث تسمم، وفي هذه الحالة ستظهر العديد من الأعراض كالدوخة أو الشعور بالاختناق، كما يجب تجنب استخدامه خلال فترة الحمل.

 

وتجدر الإشارة إلى أن استخدام هذا الزيت من قبل بعض الأشخاص المصابين بمرض الربو قد يؤدي إلى تفاقم الحالة، وعند البعض الآخر قد يؤدي إلى تخفيف الأعراض.


المصدر: فوشيا

 

اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة