الإثنين 15-08-2022
الوكيل الاخباري

مادة في الأسماك يمكن لاستهلاكها أن يزيد من خطر الإصابة بألزهايمر

السردين-انواع-السمك-للأكل


الوكيل الإخباري - رغم أن الأسماك تعرف بأنها "غذاء الدماغ" نظرا لاحتوائها على نسبة عالية من أوميغا 3، إلا أن الأبحاث تربطها أيضا بمرض ألزهايمر.

اضافة اعلان

ووجد الباحثون أن هذا النوع من اللحوم يحتوي على آثار من الزئبق. وبعض الأسماك تحتوي معدلات أعلى من هذا العنصر من غيرها. واستهلاك الكثير من هذا السم العصبي يمكن أن يجهد الدماغ.

 

ويتواجد الزئبق بشكل طبيعي في الهواء والماء والتربة، باعتباره "مصدر قلق رئيسي للصحة العامة".


وتوضح منظمة الصحة العالمية أنه حتى كمية صغيرة من هذا العنصر يمكن أن تؤدي إلى مشاكل صحية "خطيرة"، بما في ذلك فقدان الذاكرة، العلامة الرئيسية للخرف.


وتشارك منظمة الصحة العالمية أيضا أن الناس يتعرضون بشكل أساسي للمركب عندما يأكلون الأسماك والمحار التي تحتوي على الزئبق.

 

وقال حسين عبده، الصيدلاني المشرف في "مديسين دايركت": "تحتوي أنواع معينة من الأسماك على نسبة عالية من الزئبق. والزئبق هو سم عصبي وُجد أنه سبب محتمل للتدهور المعرفي لدى البشر المعرضين له ، لذلك من الممكن أن يساهم تناول الأسماك التي تحتوي على نسبة عالية من الزئبق في الإصابة بالخرف".


ومن حسن الحظ أن زيادة الخطر بشكل كبير لا تحدث سوى عند تناول قدر كبير من الأسماك عالية الزئبق على أساس منتظم.


ومن المهم أن تتعرف على أنواع الأسماك التي تحتوي على نسبة عالية من الزئبق لتجنب الإفراط في استهلاكها.


كما تم توثيق العلاقة بين الزئبق من استهلاك الأسماك والخرف من خلال البحث.

 

وقال السيد عبده: "تجدر الإشارة إلى أن الأسماك التي تحتوي على نسبة عالية من الزئبق ليست من الأصناف الشائعة الموجودة في المحلات والمطاعم، مثل السلمون أو السردين.

 

وتابع: "تميل الأسماك التي تحتوي على نسبة عالية من الزئبق إلى أن تكون من الأسماك المفترسة في المياه المالحة، مثل سمك أبو سيف وسمك القرش والماكريل تحتوي بعض أسماك المياه العذبة على الزئبق أيضا".

 

روسيا اليوم 

اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة