الأحد 15-09-2019
الوكيل الاخباري



مستحضرات تجنّب استعمالها لدى التعرّض للشمس

فوائد_الشمس_للشعر



الوكيل الاخباري - هل تعلمين أن بعض المكوّنات الموجودة في المستحضرات التجميليّة التي تستعملينها لا تتناسب مع التعرّض للشمس خلال فصل الصيف. إذ يمكن لهذه المستحضرات أن تتسبب في تحسّس البشرة وظهور بقع داكنة عليها.


- خطر التحسّس الضوئي:
يتحدث خبراء العناية بالبشرة عن تحسّس ضوئي عند ظهور تهيّج في البشرة، أو احمرار، أو حروق، أو بقع بنيّة نتيجة التعرّض للشمس بعد تطبيق مستحضرات عناية على الجلد. والجدير ذكره أن البشرات الجافة والداكنة اللون أكثر عرضة لهذه المشكلة من البشرات الدهنيّة والفاتحة.

يمكن أن نجد مكوّنات مثيرة لهذه الحساسية في العديد من المستحضرات التجميليّة التي نستعملها، وأيضاً في بعض الأدوية التي نتناولها، كما يمكن لبعض النباتات التي تدخل في تكوين مستحضراتنا أن تُنتج مواد مثيرة للتحسّس الضوئي.


- خطوات أساسية للحماية من الشمس:
تتضمّن تركيبة بعض المستحضرات المضادة للشيخوخة مكوّنات يجب تجنّبها عند التعرّض للشمس، وأبرزها:


• الريتينول:

هو مكوّن فعّال جداً في مجال تمليس التجاعيد وإعادة الإشراق إلى البشرة. ولكن يمكن أن يتسبب بتحسّس الجلد عند التعرّض للشمس، ولذلك يُنصح باستعمال المستحضرات التي تحتوي على الريتينول خلال الليل فقط بالإضافة إلى تطبيق كريم حماية من الشمس على البشرة لدى استعماله نهاراً. ويُشدد الخبراء على ضرورة تجنّب استعمال الريتينول على البشرة في الأوقات التي تكون فيها الشمس قويّة حتى لو كان ذلك في فصل الشتاء.

 

• حوامض الفاكهة:
تتميّز بمفعولها المقشّر، والمرطّب، والمفتّح للبشرة. ولكن يمكنها أن تكون مهيّجة أيضاً، ولذلك يُفضّل تطبيقها خلال الليل فقط وتجنّب استعمالها خلال فصل الصيف وفي أوقات العطلة.


هذا الأمر ينطبق على الكريمات التي تتضمّن نسباً من حوامض الفاكهة، ولكن أيضاً على المقشّرات التي تحتوي على حوامض الفاكهة كونها تجعل الطبقة القرنيّة أكثر رقّةً وتخفّف من قدرة هذه الطبقة على القيام بوظيفتها في حماية البشرة من أشعة الشمس.

 

اظهار أخبار متعلقة


• الزيوت الأساسية:

تُعرف الزيوت الأساسيّة بإمكانية تسببها بتهيّج البشرة، ولذلك يُنصح بتجنّب تطبيقها على الجلد بكميّات كبيرة أو دون خلطها بزيوت تكون حاملة لها مثل زيت اللوز مثلاً. كما يُنصح بتجنّب استعمالها في خلطات محضّرة منزلياً ثمّ التعرض بعد ذلك للشمس، فمن شأن ذلك أن يتسبب بظهور حروق أو بقع على البشرة.


- التعرّض للشمس بكلّ أمان:
يساهم التقيّد ببعض الوصايا في تأمين حماية للبشرة أثناء التعرّض للشمس:

• اختيار كريم حماية من الأشعة فوق البنفسجيّة:
احرصي على استعمال كريم حماية من الشمس مزوّد بعامل حماية يصل إلى 50 spf . وذلك لحماية البشرة من الأشعة فوق البنفسجيّة من فئة B المسؤولة عن ضربات الشمس والبقع البنية، ومن الأشعة البنفسجية من فئة A المسببة للبقع، والتجاعيد، وسرطان الجلد. ويُنصح بإعادة تطبيق كريم الحماية كل ساعتين عند التعرّض المباشر للشمس على الشاطئ.


• استعمال كريم نهار مزوّد بعامل حماية:
تنشط المختبرات التجميليّة في ابتكار كريمات للنهار مزوّدة بعامل حماية متوسّط من الشمس بالإضافة إلى عناصر للوقاية من التجاعيد والبقع البنيّة. يمكنك استعماله بشكل يومي طوال أيام السنة. كما تتوفر في الأسواق بعض كريمات الحماية المزوّدة بعامل حماية عالٍ يصل إلى 50 spf. وهي تتميّز بصيغة سائلة، سهولة في التطبيق كما أنها لا تخنق البشرة عند استعمالها يومياً فلا تتأخري في استعمالها.


• اختيار مستحضرات عناية غنيّة بالفيتامين E:
يُعتبر الفيتامين E عنصراً فعّالاً في مجال الوقاية من التجاعيد. وهو يتمتع بخصائص مضادة للجذيرات الحرة كما يقوّي الطبقة الدهنيّة-المائية الحامية للبشرة ويساهم في التآم ندباتها. استعيني بمستحضرات العناية الغنية بهذا الفيتامين طوال أيام السنة.