الأربعاء 12-12-2018
الوكيل الاخباري



أبرز المعالم السياحية في ولاية كارولاينا الشمالية.. لرحلتك القادمة

كارولاينا-الشمالية-ملكية-بيلتمور


تفتخر ولاية كارولاينا الشمالية بمجموعة كبيرة من مناطق الجذب السياحي التي تناسب جميع السياح، فهي تحتضن الكثير من الشواطئ والخلجان التي تقدم جميع أنواع الأنشطة المائية، والجبال التي توفر فرصاً جيدة للتزلج في الشتاء، فضلاً عن التاريخ الغني للولاية ومواقع الحروب الأهلية والمتنزهات الترفيهية ومهرجان الموسيقى العالمي.

اظهار أخبار متعلقة



أفضل الأماكن لزيارتها في كارولاينا الشمالية
1- ملكية بيلتمور

يعتبر هذا القصر الضخم واحداً من أهم مناطق الجذب في مدينة أشفيل، وهو أكبر منزل خاص في الولايات المتحدة، وقد بني من قبل جورج فاندربيلت في عام 1895، وتحيط به حديقة خلابة بنيت من قبل فريدريك لو أولمستيد تضم غابات طبيعية وحديقة إيطالية وحدائق رسمية وحديقة الورود ومنتزه للغزلان وأميال من مسارات المشي، ويحتوي القصر على 250 غرفة تتزين بأعمال فنية رائعة وتحف، بالإضافة إلى مجموعات من الملابس والإكسسوارات القديمة.

2- بلو ريدج بارك واي
يشتهر هذا الطريق ذو المناظر الطبيعية الخلابة بأنه أفضل طريق للقيادة في الولايات المتحدة، وقد تم تصميمه من قبل المهندس المعماري ستانلي أبوت، ويمتد 469 ميلاً من جبال سموكي العظيمة في كارولاينا الشمالية إلى متنزه شيناندواه الوطني في ولاية فرجينيا، وهو يجذب أعداداً كبيرة من راكبي الدراجات النارية والهوائية لمناظره الخلابة على جبال بلو ريدج خاصة خلال أشهر الخريف عندما تتحول التلال المحيطة بها إلى اللون البرتقالي والأصفر والأحمر، وهناك مئات الأميال من مسارات المشي لمسافات طويلة التي تصل إلى العديد من مناطق التنزه وأماكن التخييم.

3- حديقة جبال سموكي العظيمة الوطنية
حديقة جبال سموكي العظيمة الوطنية هي الحديقة الأكثر زيارة في الولايات المتحدة، وتقع على الحدود بين ولايتي كارولاينا الشمالية وتينيسي، وهي موطن لبعض المجموعات الأكثر تنوعًا من النباتات والحياة البرية في العالم بما في ذلك 1500 دب أسود فضلاً عن الغزلان والثعالب والديك الرومي والأيائل التي يمكن رؤيتها تتجول بحرية، بالإضافة إلى المناظر الطبيعية لسلسلة جبال أبالاتشي الجنوبية والعديد من الوديان والغابات الخضراء والشلالات، كما تضم الحديقة 150 ميلاً من مسارات المشي.

4- سفينة كارولاينا الشمالية الحربية
تقع سفينة يو إس إس كارولاينا الشمالية الحربية في مدينة ويلمنجتون، وقد تم تشغيلها في 9 أبريل عام 1941، وكانت أول سفينة تنضم إلى الأسطول الأمريكي في الحرب العالمية الثانية، وتمتلك هذه السفينة التي سافرت 300 ألف ميل تاريخ حافل حيث شاركت في تسعة غارات على الشاطئ وأسقطت 24 طائرة، وكانت تشتهر بأنها أعظم سلاح بحري في العالم، وفي الوقت الحالي يمكن للزوار استكشاف السفينة وزيارة قاعة الطعام وكبائن البحارة والضباط ومشاهدة المدافع والأسلحة الحربية.