الجمعة 14-12-2018
الوكيل الاخباري



أفضل المعالم السياحية لزيارتها في سان تروبيه الفرنسية

سان-تروبيه-الشواطئ-العامة


تعد سان تروبيه واحدة من الأماكن الأكثر سحرا في فرنسا، حيث تتمتع بطقس مشمس وشواطئ رملية ومياه البحر المتوسط المعتدلة، وتضيف المنازل الملونة الخلابة والشوارع الضيقة المرصوفة بالحصى والساحات المظللة أجواء فريدة إلى المدينة، وبالإضافة إلى سواحلها الخلابة تفتخر المدينة بمناظر الريف الأخضر مع أشجار الصنوبر وبساتين الزيتون.


وقد اشتهرت سان تروبيه في السنوات الأخيرة باعتبارها واحدة من وجهات العطلات الشعبية لدى المشاهير، مما يجعل من الصعب تصور أن هذه المدينة العصرية كانت في السابق مجرد قرية صيد متواضعة، وقد تم اكتشاف المدينة كوجهة سياحية في أواخر القرن الـ19 من قبل الرسام الانطباعي بول سينياك الذي استدعى في وقت لاحق الفنانين مثل ماتيس وماركيه.

 

أهم المناطق لزيارتها في سان تروبيه
1- الميناء القديم

تأسست سان تروبيه في الأصل كقرية صيد صغيرة حول هذا الميناء الطبيعي الخلاب الذي يجذب الزوار بمشهد زوارق الصيد الصغيرة جنباً إلى جنب مع اليخوت العصرية الفاخرة، مع صف من منازل البحر الأبيض المتوسط الملونة والمقاهي المزدحمة مع تراسات تطل على البحر، وينتشر على طول رصيف الميناء فنانون يعرضون لوحات تصور مشاهد سان تروبيه، إحدى المنشآت الشهيرة على طول المرفأ هي “مقهى سانكيه” الذي يتميز بواجهته الحمراء المشرقة.
ومن الأماكن القريبة التي تستحق الزيارة “ساحة الأعشاب” وهي ساحة السوق القديمة المليئة بالفاكهة الملونة والخضروات وأكشاك الزهور، و”سوق السمك” الذي يبيع أفضل الأسماك الطازجة في بروفانس.

 

2- المدينة القديمة

تقع البلدة القديمة في سان تروبيه والمعروفة باسم “لا بونش” على حدود الميناء القديمة أسفل القلعة، وتعتبر المركز التاريخي لقرية صيد الأسماك، وتحتوي لا بونش على مجموعة من الشوارع والأزقة الضيقة المرصوفة بالحصى التي تمتلئ بالمحلات التجارية الصغيرة والبوتيكات الراقية والمقاهي والمطاعم، ويعد شارع القلعة أفضل مكان لبدء استكشاف هذا الحي المفعم بالحيوية.
ومن المعالم البارزة في المدينة القديمة “كنيسة سيدة العذراء” التي تعود للقرن الـ18، وتتميز ببرج جرس جميل على الطراز الباروكي الإيطالي يهيمن على أفق المدينة، ومن الداخل تتزين الكنيسة بمنحوتات خشبية مصنوعة بدقة وتمثال للقديس تروبيه، بالإضافة إلى “كنيسة نوتردام دي لا أسبومسيون” و”دار البلدية”، و”قصر بيلي بيير أندريه دي سوفرين” الذي كان أهم أدميرال الأسطول البحري الفرنسي في القرن الـ18.

3- متحف البشارة
يعد متحف البشارة للفنون أحد أهم المعالم السياحية في سان تروبيه، ويقع المتحف في مبنى كنيسة البشارة التي يعود تاريخها إلى عام 1510، ويحتوي المتحف على تشكيلة رائعة من اللوحات الانطباعية من قبل فنانين جاءوا للعيش والعمل في سان تروبيه منذ أواخر عام 1890 إلى بداية القرن العشرين أبرزهم بول سيناتك، جورج براك، بيير بونار، هنري ماتيس، إدوارد فويلار، راؤول دوفي وموريس دي فاملينك.

4- القلعة
بينت هذه القلعة فوق قرية سانت تروبيه في أوائل القرن الـ17، وتتميز ببوابتها المثيرة للإعجاب من قبل بول لاندوفسكي، وتضم هذه القلعة السداسية “متحف التاريخ البحري” الذي يعرض ماضي سانت تروبيه البحري من خلال قصص الأشخاص الذين شكّلوا تاريخ القرية، كما يمكن للزوار التعرف على الصيادين الذين سافروا إلى بحار العالم من رحلات الصيد القصيرة على طول ساحل بروفانس إلى الرحلات الطويلة على متن قوارب الإبحار التجارية، كما يمكنهم معرفة المزيد عن الأبطال المحليين مثل بايلي دي سوفرين، كما يقدم المتحف إطلالة جميلة على خليج سان تروبيه وسلسلة جبال ماسيف دي موريس.

5- الشواطئ العامة
تحتضن سان تروبيه العديد من الشواطئ العامة المجانية، أبرزها “شاطئ بوالبايس” وهو شاطئ رملي كبير يقع خارج الميناء مباشرة، ويحتوي على مطعم على شاطئ البحر، و”شاطئ كانوبيه” الذي يجذب السكان المحليين، و”شاطئ سالون” الرملي الواسع المظلل بأشجار الصنوبر وهو من الشواطئ المناسبة للعائلات حيث يضم عدداً من المنقذين والمرافق العامة، وبالإضافة إلى الشواطئ المجهزة بخدمات ومرافق تحتوي الشواطئ العامة على شواطئ طبيعية بكر منها “شاطئ جرانيرز” الذي يقع على بعد مسافة قصيرة سيرًا على الأقدام من القلعة.


6- متحف الفراشات
يتيح متحف الفراشات للزوار الاستمتاع بمجموعة واسعة من الفراشات بما في ذلك الأنواع المنقرضة والنادرة، بالإضافة إلى مجموعة غريبة تُعرف باسم “أجمل الفراشات في العالم” من الأمازون وجزر سليمان، ويتم عرض الفراشات حسب الفئة وفي بعض الأحيان في بيئة طبيعية.