الأربعاء 22-05-2019
الوكيل الاخباري



فنانة شهيرة تخضع للعلاج بالصدمة الكهربائية.. واحتجازها في مصحة نفسية..(صور)

MakeThumbnail




الوكيل الاخباري - إذا كنت رأيت صور المطربة العالمية بريتني سبيرز أثناء خروجها منذ يومين من المصحة النفسية التي قضت فيها قرابة شهر، فحتما تعجبت لحالها، خاصة مع نظرات عينيها التائهة والتي تبدو كعيني طفل ضائع في عالم كبير، وشعرها الأشقر غير المصفف، ليبادرك سؤال: كيف قادت الحياة مغنية مشهورة مثلها إلى هذه الحالة؟


عدسات المصورين، استقبلت “بريتني” البالغة من العمر 37 عامًا، وقت خروجها من المستشفى لاستقلال السيارة وهي تحمل حقيبه يدها، وترتدي فستانًا أحمر اللون برفقة صديقها، وكانت في حالة يرثى لها.

 

وانتشرت العديد من الشائعات حول سبب دخولها المصحة النفسية، وأهمها أن والدها “جيمي سبيرز” منعها من الزواج بحبيبها، وهو ما أصابها بصدمة نفسية، فيما يقول موقع “the Globe” إنها عاشت في اضطرابات بسبب تدهور صحة والدها، وهو ما تسبب في احتجازها رغمًا عنها.

عانت بريتني سبيرز الكثير من المشاكل النفسية طوال مسيرتها الفنية، فمن الإدمان إلى محاولة التخلص منه، ثم طلاقها ومعركتها للاحتفاظ بحضانة أولادها، وصولاً إلى شعورها الدائم بالخطر بسبب مشاكل إدمانها، وغيرها من الأسباب التي صرحت أكثر من مرة أنها وضعتها في حالة من الهوس والخوف الدائم، والاكتئاب.

هذه المرة يبدو أن الأمر قد تطور كثيرًا، للدرجة التي قالت فيها بعض وسائل الإعلام الأمريكية، إن “بريتني” قد خضعت للعلاج عن طريق الجلسات بالصدمة الكهربائية لإخراجها من حالتها، ولكن شكك موقع “جوسيب كوب” في هذه الأخبار مؤكدًا أنها غير صحيحة.

 

اظهار أخبار متعلقة


ونظم محبو النجمة الأمريكية مظاهرات في لوس أنجلوس، عبر حملات إلكترونية على مواقع التواصل الاجتماعي، للمطالبة بإطلاق سراح نجمة البوب من مصحة العلاج النفسي، ردًا على الشائعات التي انتشرت عبر الإنترنت بأنها محتجزة ضد إرادتها.


وبعد مغادرتها المصحة النفسية، وجهت بريتني سبيرز رسالة لجمهورها طمأنت فيها الجميع على صحتها، ووجهت الشكر لهم، مؤكدة حبها الشديد لهم واحترامها لوقوفهم بجانبها عندما علموا بأن احتجازها كان ضد رغبتها، قائلة: “إن حبكم وتفانيكم أمر رائع، وأنا أقدره للغاية”.

 

وبحسب ما قالت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، فقد طلبت “سبيرز” من جميع الإعلاميين عدم ملاحقتها، وأن يمنحوها مساحة من الخصوصية للتعامل مع الظروف الصعبة والمواقف المتعبة التي تتعرض لها مؤخرًا.


ولكن يبدو أن الاهتمام الإعلامي لم يترك “بريتني” وحالها، فبعد أقل من 24 ساعة عادت لدائرة الضوء الكاشفة مرة أخرى، بعد أن اتهمت مدير أعمالها سامي لطفي بأنه انتحل شخصيتها، وقالت إنه استخدم عنوان بريد إلكتروني مزيف ليتحدث مع جمهورها على “إنستقرام”، ووعدت أن كل شيء سوف يصبح على ما يرام.

 

ونفى “لطفي” الاتهامات التي وجهت له، وادعى أنها مكتوبة في الواقع من قبل أحد أعضاء فريق سبيرز بدلاً من نجمة البوب نفسها، وقال:”اتهمني موقع بريتني في إنستغرام بتلفيق رسائل البريد الإلكتروني الخاصة بها والتي تم تداولها مؤخرًا”.


وأضاف: “يمكنني أن أذكر بشكل قاطع أنني لم أكتب أبداً ولم أتمكن من الوصول إلى بريدها الإلكتروني، إنها محاولة يائسة لفريقها لتحويل الانتباه السلبي لي مرة أخرى، هي وسيلة غير فعالة إلى حد ما لتهميش بريتني مرة أخرى”.


ولا أحد يعرف أين يمكن أن تقود الأحداث النجمة العالمية المشهورة، ولكن سواء أكنت أحد معجبيها أو لا، فإنك بالطبع لا يمكنك إلا أن تتعاطف معها، وتحسد نفسك لعدم كونك مشهورًا.