الأحد 17-02-2019
الوكيل الاخباري



خسر فريقه المفضل.. فحطم 26 تلفازاً




لعل خيبة الأمل التي يشعر بها مشجعو كرة القدم لدى خسارة فريقهم المفضل، من أشد أنواع الخيبات بالنسبة إليهم، وغالباً ما يلجأون الى التنفيس عن غضبهم بشتى الوسائل.

 

أمّا الوسيلة الوحيدة التي يتبعها مشجع فريق "مارسيليا" لكرة القدم محمد هني ما إن يخسر فريقه عنيفة للغاية ومكلفة. 

 

اظهار أخبار متعلقة



فهني دأب على مواجهة خيبة الأمل إزاء خسارة فريقه بتحطيم التلفاز، حيث حطم حتى الآن 26 تلفازاً، ولا يعرف إلى متى سيستمر في هوايته التي لاقت ملايين المشاهدات على "يوتيوب"، الأمر الذي جعله يفكر في الموضوع إلى أبعد من تفريغ الغضب بخسارة فريقه المفضل. 

 

يعلق هني في حوار مع "بي بي سي" الدولية، قائلاً إن هدفه من تحطيم أجهزة التلفاز بعد خسارة فريقه المفضل تحول إلى "إسعاد الناس"، قائلا: "المشجعون في إنجلترا أو فرنسا أو البرازيل أو ألمانيا يعرفون كم أرادوا يوما تحطيم التلفاز، لذا أرى أنني أعبر عن الكثيرين".

ويتابع هني: "مارسيليا أفضل فريق في فرنسا، بل الأفضل في أوروبا. وما أشعر به ليس كرها بل غضبا. أنه غضب رياضي".