الإثنين 17-05-2021

في زمن كورونا.. تغطية الأنف والفم بالقماش خطأ كبير.. وهذا السبب

taw


الوكيل الاخباري - يغطّي الكثير من الأشخاص أنوفهم وأفواههم بالملابس اعتقاداً منهم أن هذا يساعد على الحماية من تأثير عدوى فيروس كورونا المستجد. لكن يبدو أن هذا اعتقاد خاطئ بحسب ما توصلت إليه دراسة أُجريت في الصين في وقت سابق، وأظهرت أن هذا الإجراء غير نافع، والسبب أن الفيروس صغير جداً ويمكنه النفاذ من خلال القماش. وذكر الباحثون أن مقاس فيروس كورونا المستجد أو "كوفيد 19" يكاد لا يتخطى الـ60 إلى 40 نانوميتر. ولهذا لا يمكن القماش الذي تُصنع منه الملابس أن يحول دون وصوله إلى الأنف والفم.

اضافة اعلان

كذلك رأوا أن من الأفضل تبديل الكمّامة الطبية مرة كل بضع ساعات، لأن فاعليتها في الحماية من العدوى تزول بسرعة. ونصحوا بالاعتماد غالباً على كمّامات FFP2 وFFP3 أو N95 التي تُسمّى "منقار البط"، لأنها تتّسم بفاعلية عالية فيما يتعلق بالوقاية من خطر التقاط عدوى الفيروس المستجد.

إذاً، حان الوقت للالتزام تماماً بالتدابير الوقائية لكي يتخلص العالم تماماً من هذا المرض القاتل، وخصوصاً مع بدء انتشار السلالة الهندية التي تفوق بسرعة انتقالها السلالات الأخرى بنحو 20%.

 

لها

اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة