الأربعاء 12-08-2020
الوكيل الاخباري



قطر.. المرأة تتصدر الصفوف الأمامية للتصدي لجائحة كورونا

unnamed



الوكيل الاخباري - ولعل ملائكة الرحمة كما يطلق عليهن، يتصدرن مشهد التصدي أيضا لفيروس كورونا، فرغم ارهاق العمل لا تغادر الابتسامة وجوههن، لكي يستمرن في تقديم الرعاية التمريضية للمرضى المصابين بفيروس كورونا في المرافق الطبية المخصصة لذلك.


وتقول الدكتورة أسماء موسى المدير التنفيذي للتمريض بالحوادث بمؤسسة حمد الطبية، ان المؤسسة استقطبت على مدى السنوات الماضية الكثير من الممرضات المتخصصات في القطاع الصحي واللاتي استطعن اثبات قدرتهن الكبيرة في تقديم الرعاية الحانية لكافة المرضى.


واكدت ان الممرضات يقفن اليوم في الصفوف الامامية لتقديم الرعاية الطبية فائقة الجودة لكافة المرضى انطلاقا من قيم المهنة النبيلة، حيث اثبت قدرة عالية على التأقلم مع كل الظروف.


من جهتهن تقف المتطوعات القطريات في صفوف التصدي لجائحة كورونا حيث يبذلن وقتهن للتطوع في سبيل حماية المجتمع من مخاطر العدوى وذلك من خلال مواقع متعددة ومهام مختلفة.


ولم تتوان المرأة القطرية عن المشاركة الى جانب الرجل في هذا المضمار أيضاً، اذ انه فور اطلاق الهلال الأحمر القطري مبادرة "تطوع معنا لأجل قطر"، لاقت الحملة نجاحاً كبيراً باستقطاب عدد كبير من الشباب والفتيات من مختلف الأعمار والخبرات.

 

وتتنوع مهام المتطوعات القطريات من تقديم الدعم النفسي والتثقيف الصحي والخدمات في مواقع الحجر الصحي، مرورا بالتفتيش الصحي على المطاعم والمنشآت التجارية بالتعاون مع وزارة البلدية والبيئة، وصولا إلى الإشراف على عمليات التوعية المجتمعية وتوزيع المستلزمات الطبية بالتعاون مع الشرطة المجتمعية.


وتقول منى فاضل السليطي المدير التنفيذي لقطاع التطوع والتنمية المحلية بالهلال الأحمر القطري "انه انطلاقاً من مبادئنا الإنسانية والتوجه العام للدولة بتمكين المرأة وتعزيز دورها في المجتمع، فإن الهلال الأحمر القطري يولي اهتماماً كبيراً بالمرأة، حيث تعد في القلب من كل أنشطته، سواء كمستفيدة من البرامج التنموية والمساعدات الاجتماعية، أو كمساهِمة أساسية في تنفيذ هذه البرامج والمساعدات".


وأضافت "إن متطوعاتنا الواعدات من الفتيات والشابات الطموحات يواصلن رحلة العطاء والتميز، حيث يقفن كتفاً بكتف مع المتطوعين الشباب في كل أعمال الهلال الأحمر القطري التي تحتاج إلى جهدهن وعطائهن".


وأكدت أن المتطوعات أثبتن كفاءتهن العالية في القيام بكل ما يكلفن به من مهام متنوعة، وخصوصاً في ظل جائحة كورونا (كوفيد-19)، من حيث المشاركة في توزيع المساعدات الغذائية والاجتماعية على الأسر العفيفة التي تضررت جراء غلق المتاجر والورش، والتواجد داخل المجمعات الاستهلاكية لتنظيم عمليات الدخول والخروج وقياس درجات الحرارة وتوزيع وسائل الوقاية الصحية على المستهلكين، وتقديم دورات تدريبية متخصصة للمتطوعين والمتطوعات الجدد حول كيفية التعامل النفسي مع مختلف الأفراد ودعمهم معنوياً في ظل انتشار الفيروس.


أما في محجر مكينس الصحي، الذي يديره الهلال الأحمر القطري بتكليف من وزارة الصحة العامة القطرية لاستقبال ورعاية المصابين من فئة العمالة الوافدة، فلم تتأخر المتطوعات عن الإسهام الفاعل في الجوانب التي تتناسب مع الخبرات والتخصصات التي تدربن عليها منذ التحاقهن بالهلال الأحمر القطري، حيث تكون فريق "أبشر" من مجموعة من المتطوعات المتخصصات في مجال الدعم النفسي الاجتماعي، اذ يقمن بالتواصل مع النزلاء للرفع من روحهم المعنوية، وتزويدهم بمجموعة من الأفكار الإيجابية والمقترحات المفيدة لقضاء مدة العزل. كما يهتم فريق "أبشر" بدعم فرق العمل في محجر مكينس، من أجل تخفيف ضغوط العمل عليهم، وتجديد الطاقات والدوافع لديهم لمواصلة بذل الجهد بكل حماس وإيجابية.


--(بترا)

اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة