الأحد 18-08-2019
الوكيل الاخباري



تطوير أنموذج تقييم السيارات على أساس المنطقة.. رسالة ماجستير في جامعة الشرق الأوسط

IMG_1765



الوكيل الاخباري – نوقشت في جامعة الشرق الاوسط رسالة ماجستير في تخصص الاعمال الالكترونية في كلية الاعمال بعنوان "تطوير أنموذج تقييم السيارات على أساس المنطقة باستخدام التنقيب القائم على الرأي"، للباحث معتز نعيم القضاه.


وهدفت الدراسة الى مراجعة النماذج المختلفة السابقة في مجال تحليل المشاعر، والتنقيب القائم على الرأي لاراء الناس داخل مواقع التواصل الاجتماعي، واقتراح نموذج مطور يأخذ بعين الاعتبار المنطقة الجغرافية لعملية البحث لاختلاف آراء الناس حول نفس المنتج باختلاف الدولة او المنطقة.

 

اظهار أخبار متعلقة



واعتمد الباحث في الدراسة منهج الدراسة التحليلية المنظمة، واعتماد المنهج النوعي في التحليل والوصول الى النتائج. وقام بتطوير نموذج بالاعتماد على نماذج ودراسات سابقة تم اختبارها وتجربتها ولكن بإضافة متغير جديد، وهو البحث على اساس المنطقة او الدولة، حيث وجد الباحث فجوة بالنماذج السابقة كونها لم تغطي هذا الجانب المهم.


وعمد الباحث الى جمع عينة الدراسة من موقع التواصل الاجتماعي تويتر وذلك من خلال ادوات وبرمجيات خاصة بهذا المجال، وكانت عينة الدراسة التي جمعت من دولتين وهما بريطانيا وامريكا، ومن ثم تمت عمليات تجهيز للبيانات التي تم جمعها لادخالها في المرحلة التالية، وهي تحليل المشاعر لكل رأي من ناحية ايجابية او سلبية او محايدة، فيما تم اخذ معدل التقييمات العام لجميع الاراء لكل دولة، ليتبين بعد ظهور النتائج ان هناك فروقاً في اراء المستخدمين لنفس المنتج باختلاف الدولة.


اظهرت نتائج الدراسة، ان معدل تقييمات المستخدمين تختلف باختلاف المنطقة. وقد تم تنفيذ جميع الخطوات في النموذج الذي تم تطويره بالاعتماد على ما تم تطبيقه في دراسات وابحاث سابقة, الامر الذي يعد مؤشرا على صدق الادوات المستخدمة.


واوصت الدراسة بالتوسع في مجال جمع البيانات لجمع اكبر عدد من اراء المستخدمين في مواقع التواصل الاجتماعي، وتطوير البرمجيات المختصه بتحليل المشاعر والتنقيب القائم على الرأي ليدعم اللغة العربية، اضافة لتطبيق النموذج في قطاعات مختلفة من منتجات وخدمات.


وتألفت لجنة المناقشة من الاستاذ الدكتور احمد علي صالح رئيسا ، والدكتور محمد العضايلة مشرفا، ومن جامعة العلوم الاسلامية الدكتور محمد منصور الخصاونة عضوًا خارجيًا.