الخميس 15-11-2018
الوكيل الاخباري



لجنة الحفاظ على التراث العمراني في "المهندسين" تزور جبل نيبو

IMG_9698



قامت مجموعة من المهندسين المعماريين وطلاب هندسة العمارة من المهتمين بالتراث العمراني والتاريخي، وبترتيب من لجنة الحفاظ على التراث العمراني التابعة لشعبة الهندسة المعمارية في نقابة المهندسين الاردنيين، بزيارة الى موقع جبل نيبو، لتسليط الضوء على المكانة التاريخية الهامة للموقع، والاطلاع على أعمال الترميم وإعادة التأهيل التي تمت ضمنه.

وهدفت الجوله الى التعرف على عناصر الموقع وميكانيكيات حماية وإعادة تأهيل لوحات الفسيفساء فيه، بالإضافة الى الاطلاع على تجربة تطوير الهيكل المعماري لحماية الكنيسة الفرانسيسكية والتي تم إنشاؤها تكريماً للنبي موسى -عليه السلام- فيما تم النقاش والحوار بين المختصين خاصة حول تصميم هذا الهيكل، وأسلوب العمل فيه.

 

اظهار أخبار متعلقة




بدوره قام الخبير الإيطالي فرانكو سكيورولي باستضافة المجموعة الزائرة، وقدم عرضا تفصيليا حول تاريخ العمل في الموقع منذ اكتشافه عام 1933، مركزا في حديثه على تطور العمل الذي بدأ من خلال تنفيذ تدخلات هدفت بالغالب إلى الحفاظ على أجزاء من الموقع وتمكين الحجاج من زيارته (بما في ذلك من بناء الهيكل المعدني عام 1963) ، وتحوله لمشروع تطويري ترميمي متكامل لكافة عناصر الموقع التاريخية والمعمارية ومن خلال مشروع أطلقته الكنيسة الفرانسيسكانية في عام 2007، واستمر لمدة عشر سنوات، وبين الخبير سكيوروليان العمل تضمن تنفيذ أعمال إيواء (إعادة تسقيف) للكنيسة واستعادة وإظهار الأرضيات الفسيفسائية المميزة داخل جدران الكنيسة البيزنطية المنجزة، فيما قام المهندسون المشاركون بمناقشة فلسفة وتفاصيل هذه الأعمال على الواقع.

كما تم النقاش حول دور المجتمع المحلي في العمل وتأثيره الإيجابي على قرية الفيصيلية المجاورة للموقع، وتشغيل العديد من أفراد المجتمع المحلي وتدريب عدد من شباب القرية على مدى عقد من الزمن على أفضل الممارسات في ترميم الفسيفساء باستخدام كل من التقنيات التقليدية والجديدة.

يذكر أن هذه الزيارة هي الأولى ضمن سلسلة زيارات لمواقع تراثية مختلفة "زمان ومكان" يتم الترتيب لها من خلال لجنة الحفاظ على التراث العمراني في النقابة ، تم تحديدها لتتواكب مع آخر التطورات في أعمال الحفاظ وإعادة تأهيل الموروث  العمراني، وتركز الضوء على القضايا الساخنه في هذا المجال.