الثلاثاء 11-12-2018
الوكيل الاخباري



أكثر 7 أساطير انتشاراً عبر "فيسبوك": إعرف زوّار بروفايلك



الوكيل الاخباري - على الرغم من أن أياماً قليلة تفصلنا عن عام 2017، لا تزال الأساطير والأكاذيب تواصل انتشارها على مواقع التواصل الاجتماعي، خصوصاً "فيسبوك". بعضها قد يبدو منطقياً ويوقع كثيرين في الفخ قبل أن يكتشف خطأها، وبعضها يبدو تصديقها غريباً. بينما قد يخسر المستخدم حسابه الفيسبوكي إن صدق بعضها. وهذه الأساطير السبع الأكثر انتشاراً في العالم العربي:1. معلوماتك باتت ملك "فيسبوك"... انسخ هذه العبارةما زالت صفحات وحسابات تتناقل عريضة تطالب فيها "فيسبوك" بالتوقف عما سمته تعديل سياسته المعنية بالخصوصية. فيطلب أشخاص نسخ عبارة تطالب "فيسبوك" بالعدول عن قرار مفترض باعتبار معلومات وصور المستخدم ملكاً للشركة.إلا أن "فيسبوك" أكدت في أكثر من مرة أن ذلك لم يحدث، وأن كل المعلومات والصور هي ملك صاحبها.كما أن نسخ عريضة تقول لـ"فيسبوك" ألا يفعل شيئاً ليس له أي أثر ملزم، لأن العقد الوحيد الذي يجمع "فيسبوك" بالمستخدم هو شروط الاستخدام التي وافق المستخدم مسبقاً عليها أثناء إنشاء حسابه. ولا يمكن التراجع عن ذلك إلا بإقفال الحساب.2. إن لم تنشرها فستموتما زال مستخدمون يتواصلون عبر رسائلهم الخاصة بقائمة تتضمن مجموعة من الحقائق والنصائح مربوطة بأحاديث وآيات قرآنية. ثم تنتهي بعبارة من قبيل "أرسلها إلى ثلاثين شخصاً لو قالوها تحصل على الملايين من الحسنات، وستسمع خبراً سعيداً بعد ثلاثة أيام.. شخص رفض نشرها فأصابته مصيبة وعاش حزناً كبيراً".3. اضغط 2 تختف القطةما زالت صورة لامرأة تضع قطة على صدرها تحصد الملايين من اللايكات والتعليقات. وتظهر في الصورة امرأة جميلة تضع قطة على صدرها. ويقول وصف الصورة إنك إذا ضغطت على "لايك" وكتبت الرقم 2 في التعليقات تختفي القطة عن صدر المرأة، على الرغم من أن ذلك مستحيل تقنياً.4. "فيسبوك" لم يعد مجاناًتحوّل خبر كاذب لتغيير سياسات "فيسبوك" إلى أسطورة في أكثر من مناسبة. ومن بينها يوم ساد خبر عبر الموقع يقول إن الأخير سيتوقف عن توفير خدماته مجاناً. ولم يقتصر انتشار هذه الكذبة على العالم العربي بل تحوّلت إلى أسطورة عالمية، ما اضطر الشركة بنفسها لتعيد تعديل عبارة ترحيبها وتقول "فيسبوك بالمجان وسيبقى".5. رسمك بالكرتونعدد كبير من المستخدمين تحمّسوا في مرحلة ما حين رأوا أنه بات بإمكانهم النقر على رابط فيحوّل صورهم الشخصية إلى صور كرتون. لكن كل مَن نقر عليه اكتشف أنه كان ضحية خدعة تهدد حسابه الفيسبوكي بالزوال.6. الهجرة إلى كندا وسويسرااستغل القراصنة طموح الشباب العربي في مغادرة بلاده إلى أرض الأحلام. فانتشر خلال فترة من تاريخ "فيسبوك" رابط يدعو المستخدمين إلى التسجيل في رحلة هجرة إلى كل من كندا وسويسرا قبل أن يثبت أنه فيروس قد ينهي حياة حساب "فيسبوك" الضحية.7. اعرف من زار بروفايلككما استغل القراصنة فضول المستخدم في معرفة من يزور حسابه. وبدا العرض مغرياً ومعقولاً، خصوصاً أن خدمات أخرى مثل "لينكدإن" و"غوغل بلاس" تقدم هذه الخدمة. لكن المستخدم كان يفاجأ عند النقر بأنه كان ضحية مكيدة لسرقة حسابه وبياناته. المصدر : العربي الجديد