الثلاثاء 23-04-2019
الوكيل الاخباري



إذا كُنتَ ممّن يشربون 'مشروبات الطاقة' .. تنتظرُك هذه الأخبار السيئة!



الوكيل الاخباري - من المعروف أن مشروبات الطاقة مثل ريد بول تحتوي على نسبة عالية من الكافيين ما يُعطيك جرعة نشاط زائدة. ما يجعلها الخيار الأمثل لبعض الأشخاص للحصول على الطاقة. وما يجعلها المشروب المفضل للكثير من الأشخاص خاصةً المراهقين ومن هم أقل من 18 عام، هو أن البعض يظنها تحتوي على مكملات غذائية مستخلصة من أعشاب معينة كما كُتب على الغلاف. بعض المستخلصات العشبية مثل الجوارانا التي تحتويها بعض مشروبات الطاقة تُوفِّر نفس آثار الكافيين. لكن الحقيقة، أن كمية الكافيين التي يحصل الجسم عليها من شرب هذه المشروبات أكثر مما دُوِّن على الغلاف. تتميز مشروبات الطاقة بشكلٍ عام بأنها تجعل الشخص لا يكتفي من شرب واحدة فقط، ذلك لأنها تحتوي على نسبة كافيين مرتفعة تُسبب الشعور بالقلق والرغبة بشرب المزيد. ويُمكن أن تزيد الأعراض إلى الشعور بالعصبية ونوبات ذعر كامل. أما للأشخاص الذين يُعانون من ارتفاع ضغط الدم، فإن فرص الإصابة بالسكتات القلبية تزداد لديهم بعد شرب مشروبات الطاقة. كما أن أعراض التوقف عن شربها تتراوح بين الصداع والصداع النصفي، تمامًا كأعراض الانسحاب عن المخدرات. أما عن الأعراض الخطيرة التي تُصيب مدمني شرب مشروب ريد بول خاصةً من يشربون أكثر من علبة في نفس الوقت، فهي تتراوح بين ارتفاع معدل ضربات القلب إلى مستوى خطير، الشعور بآلام في الصدر وقد يتطور الأمر إلى الإصابة بما يُعرف بـ "الصدر السائب flail chest". وهي تلك الحالة التي يتراجع بها القفص الصدري عن جدار الصدر ما يُسبب تكسر بعض الضلوع. وعادةً ما تحصل هذه الحالة بفعل حوادث السيارات أو السقطات الصعبة، ويُرافقها كدمات في أنسجة الرئة. كما أن مشروبات الطاقة تُسبب تقلصات في القلب قد تكون قاتلة للأشخاص الذين يُعانون من أمراض القلب.عدا عن أن مشروبات الطاقة تُسبب تغيرات كبيرة في نمط النوم الطبيعي للشخص وتُسبب الأرق. يُذكر أن مشروبات الطاقة تحتوي بالمتوسط على 500 ملغم من الكافيين، وهذا يُعادل خمسة أكواب من القهوة. ما يعني أن الشخص معرَّض للإصابة بـ "التسمم بالكافيين" عند الإكثار من شرب مشروبات الطاقة خاصةً ريد بول. ويُمكن أن تؤثر سمية الكافيين على أجزاء مختلفة في الجسم، وتشمل الأعراض: الصداع، خفقان القلب، الغثيان، والهزات. بالنسبة لبعض الناس، تُرافق هذه الأعراض نوبات الهلوسة وأحيانًا السكتات الدماغية.