الثلاثاء 19-03-2019
الوكيل الاخباري



الشرطة الأميركية تتهم رجلاً أبيض بقتل طفلة سوداء

d8b0e1a9-6139-40bf-bbc5-b06fc53175f5_16x9_1200x676

 



اتهمت السلطات في ولاية تكساس الأميركية رجلا يبلغ من العمر 20 عاما بإطلاق النار على طفلة سوداء تبلغ من العمر 7 أعوام أثناء ركوبها سيارة مع أسرتها.


وأعلن مكتب مأمور مقاطعة هاريس في وقت مبكر من الأحد، أن إريك بلاك جونيور متهم بالقتل في حادث وفاة جازمين بارنز.

 

اظهار أخبار متعلقة


وقال المكتب في بيان، إن المحققين حددوا بلاك كمشتبه به بعد تلقي معلومات تفيد بتورطه في الحادث.


وأضاف البيان: "لا يعتقد المحققون أن عائلة جازمين كانت الهدف المقصود لإطلاق النار.. ربما تم إطلاق النار عليهم عن طريق الخطأ".


وأطلق الرصاص على جازمين في هيوستن يوم 30 ديسمبر /كانون الأول بعد أن قالت السلطات إن مشتبها به اقترب إلى جانب السيارة التي كانت تقل الفتاة وفتح النار.


وتوفيت جازمين في مكان الحادث، بينما أصيبت والدتها في ذراعها. ووقع إطلاق النار بينما كانت الأسرة متجهة إلى متجر.


وبعد إلقاء القبض عليه في مقاطعة هاريس، قال مكتب المأمور، إن بلاك اعترف بالمشاركة في إطلاق النار.

 

اظهار أخبار متعلقة



وذكر مسؤولون أيضا أن المحققين ينظرون في إمكانية توجيه اتهامات لآخرين في القضية.


وفي وقت متأخر السبت، قال مكتب المأمور في تغريدة على موقع تويتر الإلكتروني، إن التحقيق "اتخذ منحى جديدا"، دون أن يوضح المقصود بذلك.


وذكرت والدة جازمين، لابورشا واشنطن، أنها تعتقد أن إطلاق النار كان بدوافع عنصرية.


وفي وقت سابق، تم وصف مطلق النار بأنه رجل أبيض كان يستقل شاحنة حمراء، ولكن مكتب مأمور الشرطة لم يحدد على الفور صفات بلاك.


وتجمع مئات الأشخاص في مسيرة بعد ظهر السبت بالقرب من المكان الذي وقع فيه إطلاق النار. رفع الناس البالونات ومجسمات لحيوانات، فضلا عن لافتات تقول: "العدالة لجازمين".


وتم تخصيص مكافأة قدرها 100 ألف دولار مقابل الإدلاء بأي معلومات تؤدي إلى اعتقال مشتبه بهم في قضية جازمين.