الإثنين 16-12-2019
الوكيل الاخباري



بالصور .. رأس دمية يحول حياة أسرة بريطانية إلى مأساة!

6096591-1114807757



الوكيل الاخباري – تلجأ الأمهات في اغلب الأحيان لعدة حيل تساعدهنّ في دفع أطفالهنّ للنوم بهدوء وبأسرع وقت ممكن، و"لارني" أم بريطانية كانت كغيرها من الأمهات حيث لجأت إلى رأس دمية ليساعد طفلها على النوم، لكنها لم تكن تدرك أنّ هذا الرأس سيحيل حياتها وحياة رضيعها إلى جحيم.

وفي التفاصيل قامت "لارني كلارك" (22 عامًا) من مدينة ساندرلاند بنشر قصتها على موقع "فيسبوك".

بدوره ذكر موقع "يوني لاد" البريطاني المتخصص في شؤون الأسرة والمجتمع بأنّ "لارني" لم يخطر في بالها أنّ هذا الرأس الذي نجح في مهمته تمامًا، وساعد رضيعها على النوم بهدوء، سيسبب مشاكل كبيرة.

 


دمية في مهمة أمومة يومية

ويشار الى ان القصة بدأت بشكوى الأم "كلارك" في تدوينة على موقع "فيسبوك" شرحت فيها أنها تعاني عند محاولتها جعل رضيعها هاري (14 شهرًا) ينام؛ خاصة أنه لا ينام إلا إذا شد شعرها ويظل يفعل هذا لوقت طويل حتى يستغرق في النوم، عندها تستطيع الأم سحب شعرها من بين أصابعه، وأنها أصبحت تعاني من الصداع بسبب شد هاري لشعرها.




فما كان من الأم إلا أن تبحث عن بديل لها، فأحضرت لرضيعها رأس دمية بشعر طويل لكن ما لم يكن بالحسبان أنّ رضيعها "هاري" تعلق برأس الدمية والتي أسماها "بابا"، حيث إنّ الرضيع كان لا يتناول طعامه إلا بصحبتها، ولا ينام ظهرًا أو ليلًا إلا بوجودها، وعندما يخرج مع أمه لا يخرج دون أن يصطحب معه "بابا"، وأصبحت الأسرة والأصدقاء والجميع يسألون الأم عن هذا الرأس الغريب الذي دائمًا يكون بصحبة رضيعها.



رأس دمية أم مؤقتة 


بدأت الأم تشعر أنّ هذا الرأس أصبح جحيمًا حقيقيًّا في حياتها، فإذا حاولت أن تبعده عن رضيعها يظل الرضيع يصرخ ويبكي حتى تعيده إلى حضنه، وهو لا يتركه ليلًا ولا نهارًا، لدرجة أنه أصبح مهووسًا به.




وفي النهاية أصبحت هذه الدمية كالكابوس في حياة كلارك، وترغب في التخلص منها بأية طريقة؛ لكنها لا تدري كيف لأنّ رضيعها يبكي بشدة اذا أخذتها من بين يديه، ومازالت تبحث عن حل.

 

 

المصدر : سيدتي 

 

 

اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة